المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدولار ينخفض وسط تراجع عوائد سندات الخزانة ومخاوف أوميكرون

استقرار الدولار وتراجع العملات عالية المخاطر بسبب مخاوف أوميكرون
استقرار الدولار وتراجع العملات عالية المخاطر بسبب مخاوف أوميكرون   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

نيويورك (رويترز) – تعرض الدولار لضغوط يوم الاثنين مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية في أعقاب ضربة لخطط الإنفاق في واشنطن، والتي قدمها الحزب الديمقراطي، وبسبب المخاوف من استمرار تفشي متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وانخفض مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 96.388، وذلك بعد أن حقق مكاسب خلال الأسابيع الماضية. وارتفع المؤشر خلال العام سبعة بالمئة.

وقال السناتور الأمريكي جو مانشين، وهو ديمقراطي معتدل تنعقد عليه آمال الرئيس جو بايدن في تمرير مشروع قانون للاستثمار المحلي بقيمة 1.75 تريليون دولار، يوم الأحد إنه لن يدعم الحزمة، مما أثار انتقادا حادا من البيت الأبيض.

وبعد اجتماعات لبنوك مركزية رئيسية الأسبوع الماضي، حول المستثمرون تركيزهم إلى التأثير المحتمل للانتشار السريع للمتحور الجديد بعد أن فرضت هولندا إغلاقا عاما يوم الأحد فيما ذكرت الصحف المحلية في إيطاليا أنه يجري النظر في فرض قيود جديدة هناك أيضا.

وكتب لي هاردمان محلل العملات في ميتسوبيشي يو.إف في مذكرة للعملاء “المؤشرات المتزايدة التي ظهرت في مطلع الأسبوع بشأن التأثير المعوق للمتحور أوميكرون الجديد تسببت في تقويض معنويات المستثمرين تجاه المخاطرة”.

وأضاف “الإغلاق الصارم في هولندا سيزيد المخاوف من احتمال انتهاج إجراءات مماثلة في دول أوروبية أخرى في الأسابيع المقبلة”.

وانخفض الدولار الأسترالي، الذي يعتبر مؤشرا على الإقبال على المخاطرة، 0.1 بالمئة.

وتراجع الجنيه الإسترليني يوم الاثنين إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أيام، محاولا الثبات فوق 1.32 دولار أمريكي.

وانخفضت الليرة التركية إلى مستوى قياسي آخر يوم الاثنين على الرغم من تدخل البنك المركزي بضخ ستة مليارات دولار هذا الشهر، وذلك بعد أن كرر الرئيس رجب طيب أردوغان دعمه لسياسته غير التقليدية بخفض معدلات الفائدة عبر الإشارة إلى تحريم الربا في الإسلام.

كما اتجهت العملتان المشفرتان بتكوين وإيثر صوب تسجيل خسارة، إذ انخفضت بتكوين 1.5 بالمئة مسجلة 46147.78 دولار، وإيثر 2.2 بالمئة إلى 3819.51 دولار.