المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مكاسب ضخمة في عام مضطرب.. وول ستريت تطوي صفحة 2021 قرب مستويات قياسية

مكاسب ضخمة في عام مضطرب.. وول ستريت تطوي صفحة 2021
مكاسب ضخمة في عام مضطرب.. وول ستريت تطوي صفحة 2021   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

نيويورك (رويترز) – أغلقت وول ستريت التداولات قرب مستويات قياسية في معاملات ضعيفة جرت يوم الجمعة، وهو آخر يوم عمل في 2021 في ختام السنة الثانية على طريق التعافي من الجائحة العالمية.

وجنت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية الثلاثة مكاسب أسبوعية وشهرية وربع سنوية وسنوية، محققة أكبر تقدم على مدى ثلاث سنوات منذ عام 1999.

وازدهرت أوضاع الشركات والمستهلكين والاقتصاد على النطاق الأوسع إلى حد كبير في 2021 مع تلمس الطريق إلى الأمام وسط مشهد متغير باستمرار بما في ذلك الانتقال المضطرب للسلطة عندما وقعت أعمال الشغب عند مبنى الكونجرس الأمريكي في السادس من يناير كانون الثاني.

ومن بين العوامل الأخرى النسخ المتحورة الجديدة من فيروس كورونا، ونقص العمالة، والحوافز المالية والنقدية السخية، وتعثر سلاسل التوريد، وزيادة الطلب، وما ترتب عليه من ارتفاع في الأسعار.

قال رايان ديتريك، كبير استراتيجيي السوق في إل.بي.إل فاينانشال في شارلوت بولاية نورث كارولاينا “الشيء الظاهر بوضوح أمامنا هذا العام وسط كل السلبيات، هو مرونة الشركات الأمريكية.. في بحر تتلاطم فيه أمواج الشكوك وزيادة الأسعار، يجب أن تقع أسيرا للإعجاب بمرونة الشركات في أمريكا وتكيفها لتحقيق نمو في الأرباح بنسبة 45 بالمئة في سنة عصيبة”.

وخالفت نتائج أرباح الشركات على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 كل التقديرات السابقة التي وضعها المحللون وسجلت نموا على أساس سنوي بلغ 52 بالمئة في الربع الأول و96.3 و42.6 في الربعين الثاني والثالث على التوالي بحسب بيانات ريفينيتف التي تتوقع الآن نموا في الأرباح السنوية بمعدل 22.3 بالمئة للربع الرابع.

وكانت شركات الطاقة والعقارات والرقائق الدقيقة، من بين أفضل القطاعات أداء في 2021.

وتشير البيانات الأولية لمعاملات يوم الجمعة إلى أن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 خسر 12.63 نقطة أو ما يعادل 0.26 بالمئة بإغلاق على 4766.10 نقطة، فيما خسر مؤشر ناسداك المجمع 94.93 نقطة أو 0.60 بالمئة لينزل إلى 15.646.63 نقطة. وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي 63.07 نقطة أو 0.17 بالمئة مسجلا 36.335.01.