المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فجوة إمدادات أوبك+ تزداد اتساعا مع قفزة في مستوى الالتزام بالتخفيضات

فجوة إمدادات أوبك+ تزداد اتساعا مع قفزة في مستوى الالتزام بالتخفيضات
فجوة إمدادات أوبك+ تزداد اتساعا مع قفزة في مستوى الالتزام بالتخفيضات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من أحمد غدار

لندن (رويترز) – قال مصدران إن التزام أوبك+ بتخفيضات إنتاج النفط ارتفع إلى 136 بالمئة في فبراير شباط من 129 بالمئة في يناير كانون الثاني، ليتخلف عن هدفه بأكثر من مليون برميل يوميا في وقت تستعد فيه سوق النفط الشحيحة أصلا لتعطل في إمدادات النفط الروسي.

وقالت وكالة الطاقة الدولية هذا الأسبوع إن سوق النفط تتجه صوب عجز في الإمدادات يبلغ 700 ألف برميل يوميا في الربع الثاني من العام وسط عقوبات غربية على موسكو وإحجام من المشترين عن شراء الخام الروسي قد يؤديان إلى خفض إمدادات الخام الروسية ثلاثة ملايين برميل يوميا اعتبارا من أبريل نيسان.

وقال مصدر ثالث إن إنتاج أوبك+ في فبراير شباط يقل بحوالي 1.05 مليون برميل يوميا عن المستويات المستهدفة المتفق عليها، وهي زيادة عن 0.97 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني.

تدعو عدة بلدان من كبار مستهلكي النفط، منها الولايات المتحدة، أوبك+ إلى زيادة الإنتاج بوتيرة أسرع للمساعدة في تهدئة أسعار النفط التي قفزت إلى أعلى مستوياتها في 14 عاما بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وحتى الآن، تواجه دعوات زيادة الإمدادات رفضا من أوبك+ التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها الذين منهم روسيا.

وعدد قليل فقط من دول أوبك+ لديه القدرة على زيادة الإنتاج بشكل مؤثر، وبالتحديد السعودية والإمارات.

وأثارت الإمارات ارتباكا في وقت سابق هذا الشهر عندما قال سفيرها في واشنطن يوسف العتيبة إن أبوظبي تفضل زيادة الإنتاج وستشجع أوبك على النظر في ذلك.

إلا أن وزير الطاقة سهيل المزروعي قال إن بلاده ملتزمة باتفاق أوبك+ بشأن إنتاج النفط الشهري ولم توافق على زيادة الإنتاج بشكل فردي خارج هذا الإطار.

ترفع أوبك+ الإنتاج 400 ألف برميل يوميا كل شهر منذ أغسطس آب للتخلي عن التخفيضات التي تبنتها عندما بددت الجائحة الطلب.

ولا تزال تخفيضات تبلغ 2.6 مليون برميل يوميا سارية، وتتوقع التخلص منها بنهاية سبتمبر أيلول.