المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون أمريكيون وبريطانيون يدشنون محادثات لتعزيز روابط التجارة

مسؤولون أمريكيون وبريطانيون يدشنون محادثات لتعزيز روابط التجارة
مسؤولون أمريكيون وبريطانيون يدشنون محادثات لتعزيز روابط التجارة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

بالتيمور (ماريلاند) (رويترز) – دشن مسؤولون أمريكيون وبريطانيون يومين من الاجتماعات يوم الاثنين لتعزيز الروابط التجارية وإبراز أهمية التعاون بين جانبي الأطلسي في وقت يكثف فيه الحلفاء الغربيون الضغط على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا وعلى الصين لامتناعها عن إدانته.

وتمثل المحادثات المنعقدة في بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية مسعى واسعا لتقييم علاقة تجارية ثنائية قيمتها 260 مليار دولار، بينما جرى تنحية بعض المنغصات جانبا والتعامل معها بشكل منفصل.

وقالت الممثلة التجارية الأمريكية كاثرين تاي إن الجانبين توصلا لحلول لنزاعات بشأن دعم الطائرات وضريبة الخدمات الرقمية وإنهما يعملان الآن معا عن كثب لمعاقبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على غزوه لأوكرانيا.

وأضافت أن مسؤولين أمريكيين وبريطانيين سيعملون لتحديد أولويات تجارية متبادلة ورسم مسار لتشجيع “الابتكار والنمو الاقتصادي الشامل للمواطنين في جانبي الأطلسي كليهما.”

وقالت وزيرة التجارة البريطانية آن ماري تريفيليان إن بلادها تسعى “لإقامة روابط أوثق للتجارة والاستثمار فيما بيننا، لأن حجم أعمالنا معا أكبر من أي دولتين اخريين في العالم.”

وأضافت أن الجانبين “يحققان تقدما جيدا” في محادثات منفصلة نحو حل النزاع بشأن الرسوم الجمركية الأمريكية على الصلب والألومنيوم.

ويقول مسؤولون أمريكيون وبريطانيون إن اجتماعات هذا الأسبوع لا تمثل استئنافا لمحادثات التجارة الحرة الرسمية التي بدأت في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والتي جرى تعليقها عندما تولي الرئيس جو بايدن المنصب.

وقال مسؤولون إن الجانبين سيجتمعان مجددا في وقت لاحق هذا الربيع في بريطانيا.