المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مؤشر: القطاع الخاص في مصر انكمش مع تأثره بحرب أوكرانيا

S&P Global downgrades TIM to 'BB-' on weaker revenues and core earnings
S&P Global downgrades TIM to 'BB-' on weaker revenues and core earnings   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

القاهرة (رويترز) – أظهر مسح نشرت نتائجه يوم الثلاثاء أن نشاط القطاع الخاص غير النفطي في مصر انكمش في مارس آذار بأسرع وتيرة له منذ الأشهر الأولى لجائحة فيروس كورونا، إذ أثرت تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا على الأعمال وتسبب في رفع الأسعار.

وانخقض مؤشر مديري المشتريات في مصر الذي تصدره ستاندرد اند بورز جلوبال إلى 46.5 من 48.1 في فبراير شباط، ليظل دون مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش للشهر السادس عشر على التوالي.

وقال ديفيد أوين الاقتصادي في ستاندرد اند بورز جلوبال “تضرر الاقتصاد غير النفطي بشكل واضح من آثار الحرب الروسية الأوكرانية خلال شهر مارس، إذ ألغى العملاء في كثير من الأحيان الطلبيات الجديدة من الشركات وسط ارتفاع الأسعار والضبابية الاقتصادية”.

تسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمواد الخام عالميا في انخفاض حاد في الإنتاج والطلبيات الجديدة، إذ صعد مؤشر المؤشر الفرعي لإجمالي أسعار المدخلات إلى 58.6 من 54.5 في فبراير شباط والمؤشر الفرعي لتكاليف الشراء إلى 59.1 من 55.9.

وقالت ستاندرد اند بورز جلوبال “الشركات المصرية استجابت لارتفاع الأسعار وانخفاض الطلب بخفض نشاطها الشرائي بشدة في نهاية الربع الأول.

“سجل أكثر من ثلث المشاركين في الاستطلاع انخفاضا في شراء المدخلات، وهو ما يمثل أكبر انخفاض في إجمالي المشتريات منذ ما يقرب من عامين”.

وواصل الإنتاج والطلبيات الجديدة في مارس آذار الانكماش المستمر منذ عدة أشهر، وهوى مؤشر الإنتاج الفرعي إلى 44.6 من 46.1 في فبراير شباط كما انخفض مؤشر الطلبيات الجديدة الفرعي إلى 45.1 من 47.3.

وهوى المؤشر الفرعي لتوقعات الإنتاج المستقبلية إلى 52.5 من 55.4 في فبراير شباط، وهو أدنى مستوى له منذ إدراجه في المسح في أبريل نيسان 2012.