Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بورصة وول ستريت تغلق منخفضة قبيل بيانات التضخم ونتائج الشركات

وول ستريت تغلق منخفضة مع تصاعد المخاوف قبيل تقرير مؤشر أسعار المستهلكين
وول ستريت تغلق منخفضة مع تصاعد المخاوف قبيل تقرير مؤشر أسعار المستهلكين Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نيويورك (رويترز) - تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الاثنين إذ دفع غياب محفزات المتعاملين إلى التريث بينما يترقبون بيانات اقتصادية مهمة وانطلاق موسم أرباح الشركات للربع الثاني.

ودفعت شركات النمو الكبرى التي تقود السوق المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأمريكية جميعها إلى المنطقة السلبية مع تقلص شهية المستثمرين للأصول العالية المخاطر.

ومن المتوقع أن تطلق نتائج من بنوك كبرى، من بينها جيه بي مورجان تشيس وويلز فارجو اند كو، موسم أرباح الشركات للربع الثاني في وقت لاحق هذا الأسبوع.

ويتوقع محللون انخفاضات حادة في الأرباح على أساس سنوي بينما تزيد الشركات مخصصاتها لخسائر القروض، وهو ما يغذي مخاوف من ركود محتمل.

وفي وقت لاحق هذا الأسبوع ستقدم مجموعة من البيانات الاقتصادية، من بينها أسعار المستهلكين ومبيعات التجزئة وإنتاج المصانع، لمحة عن المدى الذي وصلت إليه ذروة التضخم وفتور الاقتصاد بينما يقترب مجلس الاحتياطي الاتحادي من اجتماعه للسياسة النقدية الأسبوع القادم الذي من المتوقع أن يقرر زيادة قدرها 75 نقطة أساس في أسعار الفائدة للمرة الثانية.

وتتوقع السوق حاليا أن البنك المركزي الأمريكي سيرفع سعر فائدة الأموال الاتحادية بمقدار 75 نقطة أساس في أحدث محاولة لكبح التضخم، وهو تكتيك يخشى البعض أنه قد يدفع اقتصادا يظهر تباطؤا بالفعل إلى الركود.

وبحسب بيانات أولية، أنهى المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضا 44.59 نقطة، أو 1.14 بالمئة، إلى 3854.79 نقطة، في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 260.82 نقطة، أو 2.24 بالمئة، ليغلق عند 11374.48 نقطةز

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 162.85 نقطة، أو 0.55 بالمئة، إلى 31165.57 نقطة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيلون ماسك يتهم المفوضية الأوروبية بعرض صفقة سرية غير قانونية تقيد حرية التعبير على "إكس"

المفوضية الأوروبية تحسم نتائج التحقيقات: منصة X تنتهك قانون الخدمات الرقمية

أكبر قرصنة إلكترونية في العالم.. شبكة إجرامية تستولي على 10 مليارات من كلمات السرّ وعلى مدى سنوات!