Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

النفط يهبط لأدنى مستوى منذ 8 أشهر بفعل صعود الدولار ومخاوف الركود

أسواق الطاقة تبدأ 2023 بأكبر هبوط أسبوعي منذ أعوام
أسواق الطاقة تبدأ 2023 بأكبر هبوط أسبوعي منذ أعوام Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من سكوت ديسافينو

نيويورك (رويترز) - تراجعت أسعار النفط بنحو خمسة بالمئة يوم الجمعة إلى أدنى مستوياتها منذ ثمانية أشهر، مع وصول الدولار إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من عقدين ووسط مخاوف من أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى دفع الاقتصادات الكبرى إلى الركود.

وبحلول الساعة 1409 بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 4.35 دولار أو 4.8 بالمئة إلى 86.11 دولار للبرميل، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 4.58 دولار أو 5.5 بالمئة إلى 78.91 دولار للبرميل.

ويتجه خام غرب تكساس الوسيط نحو أدنى إغلاق له منذ 10 يناير كانون الثاني، بينما يتحرك خام برنت صوب أدنى إغلاق منذ 13 يناير كانون الثاني.

وعلى مدار الأسبوع، هبط خام غرب تكساس الوسيط بنحو سبعة بالمئة ونزل خام برنت ما يقرب من ستة بالمئة، وهو الأسبوع الرابع على التوالي الذي ينخفض فيه العقدان سويا، وذلك للمرة الأولى منذ ديسمبر كانون الأول.

كما تراجعت العقود الآجلة للبنزين والديزل في الولايات المتحدة بأكثر من خمسة بالمئة.

ورفعت بنوك مركزية في أنحاء العالم أسعار الفائدة في أعقاب رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس لثالث مرة يوم الأربعاء، الأمر الذي زاد مخاطر التباطؤ الاقتصادي.

ويمضي الدولار الأمريكي في طريقه لتحقيق أعلى مستوى إغلاق له مقابل سلة من العملات الأخرى منذ مايو أيار 2002. ويؤدي صعود الدولار إلى تقليل الطلب على النفط إذ يجعل الوقود أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين من حائزي العملات الأخرى.

وأظهر مسح أن تباطؤ النشاط التجاري في جميع أنحاء منطقة اليورو تفاقم في سبتمبر أيلول، مما يشير إلى أن هناك ركودا يلوح في الأفق بسبب كبح المستهلكين لإنفاقهم لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة في ظل مطالب وجهتها الحكومات للمواطنين بترشيد الاستهلاك بعد تحركات روسية لخفض إمدادات الطاقة الأوروبية.

وعلى صعيد إمدادات النفط، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن جهود إحياء اتفاق إيران النووي المبرم في 2015 تعثرت بسبب إصرار إيران على إغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة باكتشاف آثار يورانيوم في مواقع غير معلنة، وهو الأمر الذي خفض توقعات عودة النفط الإيراني إلى الأسواق.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"Crowdstrike" من هي الشركة المتسبّبة في تهديد الأمن السيبراني العالمي؟

"طائرة بدون طيار".. جامعة صينية تبتكر طريقة جديدة لإرسال خطابات القبول

إيلون ماسك يتهم المفوضية الأوروبية بعرض صفقة سرية غير قانونية تقيد حرية التعبير على "إكس"