أسهم الخليج تبدأ العام بأداء متباين بضغط من أسعار النفط ومخاوف الركود

بورصتا السعودية وقطر تغلقان على ارتفاع مع إلغاء الصين قيود كوفيد
بورصتا السعودية وقطر تغلقان على ارتفاع مع إلغاء الصين قيود كوفيد   -  حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

(رويترز) – اتسم أداء أسواق منطقة الخليج يوم الاثنين بالتباين بعد أن حققت أغلبها مكاسب في 2022 مع ترقب المستثمرين في العام الجديد ما ستؤول إليه مخاوفهم بشأن ركود محتمل وإزاء الطلب على النفط ورفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة.

ودول مجلس التعاون الخليجي عرضة لتحركات السياسة النقدية التي يقوم بها المركزي الأمريكي لأن خمسة منها تربط عملاتها بالدولار وتقتفي أثر البنك فيما يتعلق بسعر الفائدة. وتربط الكويت دينارها بسلة من العملات يُعتقد أن الدولار الأمريكي يهيمن عليها.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا يوم الأحد إن عام 2023 سيكون صعبا على معظم الاقتصاد العالمي في الوقت الذي تعاني فيه معظم القاطرات الرئيسية للنمو العالمي، وهي الولايات المتحدة وأوروبا والصين، من ضعف نشاطها الاقتصادي.

وقالت جورجيفا لبرنامج (واجه الأمة) الإخباري على قناة (سي.بي.إس) إن العام الجديد سيكون “أصعب من العام الذي نتركه خلفنا”.

وشهدت أسعار النفط، وهي محفز أساسي لأسواق المال في الخليج، تقلبات حادة في 2022 ومن المتوقع أن تبقى تحت ضغط في 2023 بسبب مخاوف الركود وتزايد حالات كوفيد-19 في الصين بما يهدد نمو الطلب ويعادل أثر نقص الإمدادات الناجم عن العقوبات المفروضة على روسيا.

وأظهر استطلاع لرويترز يوم الجمعة أن 30 خبيرا اقتصاديا ومحللا توقعوا أن سعر برنت سيبلغ 89.37 دولار للبرميل في المتوسط في 2023، بما يقل 4.6 بالمئة عن متوسط 93.65 في إجماع للآراء في مسح جرى في نوفمبر تشرين الثاني. ومتوسط سعر خام برنت كان 99 دولارا للبرميل في 2022.

وفي دبي، تراجع المؤشر الأساسي 0.2 بالمئة بضغط من هبوط سهم مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور) 1.4 بالمئة وسهم هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) 0.9 بالمئة.

وصعد مؤشر أبوظبي 0.3 بالمئة بدعم من زيادة سهم مجموعة موانئ أبوظبي 1.6 بالمئة وسهم مجموعة ملتيبلاي 2.4 بالمئة.

ومؤشر أبوظبي هو صاحب أفضل أداء في 2022 بين أقرانه في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ أنهى العام على مكاسب فاقت 20 بالمئة بعد أن وصل لأعلى مستوى على الإطلاق في أوائل نوفمبر تشرين الثاني 2022.

وفي قطر، ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة أيضا بدعم من أسهم المؤسسات المالية لكن المؤشر السعودي تراجع 0.2 بالمئة مع هبوط سهم البنك الأهلي السعودي 0.8 بالمئة وعملاق النفط أرامكو 0.5 بالمئة.

لكن سهم شركة اتحاد عذيب للاتصالات قفز بأكثر من تسعة بالمئة بعد أن وقعت الشركة عقدا قيمته 77 مليون ريال (20.48 مليون دولار) مع منطقة نجران يوم الأحد.

(الدولار = 3.7590 ريال سعودي )