ملجأ في بلدة كونييتش بجنوب البوسنة.

بدون تعليق: البوسنة تحول القبو النووي اليوغوسلافي السابق إلى معرض فني

في البوسنة وأجزاء أخرى من يوغوسلافيا السابقة، لا يوجد نقص في الملاجئ التي تم بناؤها خلال الحرب الباردة خاصة وأن شبح المواجهة النووية يطارد العالم مرة أخرى وسط تهديد روسيا باستخدام الأسلحة النووية في حربها مع أوكرانيا.

في البوسنة وأجزاء أخرى من يوغوسلافيا السابقة، لا يوجد نقص في الملاجئ التي تم بناؤها خلال الحرب الباردة خاصة وأن شبح المواجهة النووية يطارد العالم مرة أخرى وسط تهديد روسيا باستخدام الأسلحة النووية في حربها مع أوكرانيا.

كانت ملاجئ القنابل ذات يوم، الدعامة الأساسية لعقيدة الاستعداد في يوغوسلافيا السابقة التي كانت تهدف إلى حماية السكان في حالة وقوع هجوم نووي، واعتبرت هذه المنشآت لفترة طويلة من بقايا الماضي. 

أشهر هذه المرافق تقع في بلدة كونييتش بجنوب البوسنة. بني الملجأ على شكل قلعة على مساحة 6500 متر مربع تحت الأرض خلال الحرب الباردة بتكلفة تعادل 4.6 مليار دولار. في العام 2010  حول الملجأ إلى معرض فني حديث.

يسير الآلاف من السياح منذ ذلك الحين عبر باب مرآب غير موصوف لمنزل بعيد خارج كونييتش يؤدي مباشرة إلى مجمع مصصم على شكل حرف U تم حفره في الجبل خلفه. ع

viber

بر الدهاليز والأثاث واللوازم التي كانت تستخدم في تلك الفترة يزور السياح المعرض. الجميع كان يجهل وجود المجمع باستثناء رئيس يوغولسلافيا السابق المتوفى جوزيب بروز تيتو و بعض الجنرالات وحفنة من الجنود الذين كانوا يحرسون القلعة حتى عام 1992.

آخر الفيديوهات