البرازيل: انسحاب الحركة الديموقراطية من الحكومة قد يضعف موقف روسيف

البرازيل: انسحاب الحركة الديموقراطية من الحكومة قد يضعف موقف روسيف
Copyright 
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حزب الحركة الديموقراطية البرازيلي الوسطي يغادر الائتلاف الحكومي للرئيسة اليسارية ديلما روسيف، ما يعرضها أكثر فاكثر لخطر الاقالة. القيادة الوطنية لحزب

اعلان

حزب الحركة الديموقراطية البرازيلي الوسطي يغادر الائتلاف الحكومي للرئيسة اليسارية ديلما روسيف، ما يعرضها أكثر فاكثر لخطر الاقالة. القيادة الوطنية لحزب الحركة الديموقراطية الذي يتزعمه نائب الرئيسة ميشال تامر قررت “الخروج الفوري من الحكومة” داعية وزراء الحزب إلى الاستقالة على الفور. ويعتبر هذا الحزب الأول في البرلمان بتسعة وستين نائبا من أصل خمسةمائة وثلاثة عشر، كما يملك ثمانية عشر عضوا في مجلس الشيوخ من اصل واحد وثمانين عضوا. حزب الحركة الديمقراطية كانا حليفا أساسيا لحزب العمال اليساري داخل الائتلاف الحاكم ويشارك في الحكومة منذ العام ألفين وأربعة.

“ اتركوا بسلام هذه السيدة…امنحوها الهدوء لكي تتمكن من قيادة هذا البلد. امنحوها الوقت لكي تفكر في مصير البلاد واتركوها لكي تحاكم فور انتهاء عهدتها الرئاسية“، قال الرئيس البرازيلي السابق لولا داسيلفا مخاطبا الشعب البرازيلي.

وتواجه الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف أزمة سياسية عاصفة واحتجاجات شعبية بسبب فقدان الثقة بالطبقة الحاكمة نتيجة فضائح الفساد التي تطال الحكومة. من جهتها طالبت المعارضة في البلاد باستقالة روسيف من منصبها، بعيد اتهامها بالمسؤولية عن الركود الاقتصادي، الذي يعصف بالبلاد، وبالتورط في فضائح فساد.
وتعاني البرازيل، أكبر دول أميركا الجنوبية، من أزمة اقتصادية طاحنة واضطرابات سياسية وسط مخاوف بأن تتطور المظاهرات إلى صدامات عنيفة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماكرون ولولا يخططان لشراكة نووية في الغواصات خلال زيارة الرئيس الفرنسي للبرازيل

عديد الأشخاص يفقدون حياتهم بسبب الفيضانات في جنوب البرازيل

شاهد: مقتل سبعة على الأقل جرّاء السيول والانهيارات الأرضية في البرازيل