وصول نحو مئتي لاجىء ومهاجر من اليونان الى ميناء ديكيلي غرب تركيا

وصول نحو مئتي لاجىء ومهاجر من اليونان الى ميناء ديكيلي غرب تركيا
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وفقا للاتفاق المثير للجدل بين تركيا والاتحاد الاوروبي فيما يخص ترحيل اللاجئين من اليونان الى أنقرة، حملت ثلاث سفن تركية صباح الاثنين حوالي مئتي لاجئ

اعلان

وفقا للاتفاق المثير للجدل بين تركيا والاتحاد الاوروبي فيما يخص ترحيل اللاجئين من اليونان الى أنقرة، حملت ثلاث سفن تركية صباح الاثنين حوالي مئتي لاجئ ومهاجر من جزيرتي ليسبوس وخيوس في اليونان، الى مسافة غير بعيدة ورست في مرفأ ديكيلي بمدينة إزمير غرب تركيا بحسب وكالة فرونتكس لمراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي. وصول الدفعة الأولى من اللاجئين اثار حفيظة سكان ديكيلي وانزعاجهم كما تقول هذه السيدة: “لا اريد لاجئين هنا، هذه بلدة جميلة صغيرة، اين سيسكنونهم؟ اين؟ ما الذي سيحدث لاحقا؟ كل الناس يساورهم القلق والتوتر هنا، بالامس كان هناك احتفال، وكانت النساء يبعن اشياء، لكن الجميع كان يتحدث عن قضية اللاجئين”. ويقول ساكن آخر في ديكيلي انه يجب ترحيل اللاجئين الى الحدود التركية السورية:
“ هذا مكان صغير، وهي منطقة سياحية، بالطبع هم بحاجة الى مكان للبقاء فيه، لكن من غير المنطقي ان يكون هنا، ربما في مكان قريب من الحدود، ما يمكنهم من العودة الى بلدهم”.
عملية ترحيل اللاجئين اثارت قلق منظمات حقوق الانسان، واعتبرتها عمليات ابعاد جماعي لا تأخذ بعين الاعتبار حقوق اللاجئين الفردية.
يقول مراسل يورنيوز في ديكيلي بورا بايركتار:
“مع خروج السفينة الاولى من اليونان، فإن اتفاقية التبادل دخلت حيز التنفيذ، هل هذا سيحل مشكلة اللاجئين او ستتوافق مع توقعاتهم، سنرى ذلك قريبا، لكن سكان ديكيلي غير فرحين من ان بلدتهم اصبحت مركزا لتبادل اللاجئين والمهاجرين”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماذا بعد الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن اللاجئين؟

أسطول الحرية يستعد لاختراق الحصار الإسرائيلي على غزة

أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران والتزموا الصمت عند استهداف قنصليتها