عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هشاشة وقف اطلاق النار في سوريا قد تعيد الوضع إلى نقطة الصفر

محادثة
euronews_icons_loading
هشاشة وقف اطلاق النار في سوريا قد تعيد الوضع إلى نقطة الصفر
حجم النص Aa Aa

مدينة تدمر الأثرية في سوريا مهددة بالسقوط في أيدي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية بعد أن نجحت القوات الحكومية السورية في استعادتها من قبضته قبل عدة أسابيع. التنظيم المتطرف أوضح أنّ مسلحيه سيطروا على موقع إطلاق صواريخ مهجور قرب قاعدة جوية على بعد أقل من ستين كيلومترا عن تدمر، على الطريق السريع الذي يربط المدينة الأثرية بالقاعدة العسكرية والعاصمة الإدارية حمص، مما يهدد خطوط إمدادات الحكومة.

في الأثناء تجدد القصف على بلدة بنش في ريف إدلب رغم اتفاق الولايات المتحدة وروسيا على تمديد اتفاق التهدئة في حلب حتى نهاية اليوم ولم ترد تقارير عن قصف لمدينة حلب أو اشتباكات داخل المدينة خلال التهدئة سوى مناوشات وقذائف هاون متفرقة، فيما تواصلت الاشتباكات جنوب حلب. وتعدّ هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تمديد الهدنة المؤقتة التي تم التوصل إليها الخميس الماضي برعاية أميركية-روسية في حلب، المدينة الشمالية المنقسمة بين النظام وفصائل المعارضة المسلحة.

في سياق متصل أحبطت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأوكرانيا محاولة قامت بها روسيا في مجلس الأمن الدولي لإدراج فصيلي “أحرار الشام و“جيش الإسلام” السوريين المعارضين على قائمة المنظمات الإرهابية، وبالتالي استبعادهم من مفاوضات السلام بين النظام والمعارضة. ادراج أي تنظيم على قائمة الارهاب وفرض عقوبات عليه يتطلب اجماعا من أعضاء المجلس، وبالتالي فإن رفض الدول الاربع اجهض المحاولة الروسية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox