عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عودة التضخم إلى منطقة اليورو

محادثة
euronews_icons_loading
عودة التضخم إلى منطقة اليورو
حجم النص Aa Aa

البنك المركزي الأوروبي لا يتعجل في إصدار سياسته المالية لمرحلة ما بعد البريكسيت منطقة اليورو تواجه التضخم من جديد في شهر حزيران/يونيو بعد أربعة أشهر من تراجع وركود أسعار المستهلك، تبعا للتباطؤ الملحوظ في هبوط أسعارمصادر الطاقة والتوقعات المتفائلة لوكالة الإحصاء في الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة الإحصاء الأوروبية يوم الثلاثاء أن التضخم ارتفع بعُشر في المئة على أساس سنوي في حزيران/يونيو بعد أن سجل ناقص عُشر في المئة في أيار/مايو الماضي في الدول التسع عشرة أعضاء منطقة اليورو فيما جاء هذا المعدل أعلى من توقعات الاقتصاديين الذين استُطلعت آراؤهم سابقا.

وأوضح البنك المركزي الأوروبي أن جوهر التضخم باستثناء العناصر الأكثر تقلبا في السوق وهي الطاقة والأغذية، ارتفع بتسعة أعشار في المئة متجاوزا توقعات السوق التي كانت ثمانية أعشار في المئة في أيار/مايو الماضي.

تتابع أسعار الطاقة انخفاضها على أساس سنوي لكن بوتيرة أقل حدة من السابق. إذ بلغت ستة ونصف في المئة غي حزيران/يونيو بينما وصلت إلى ثمانية وعُشر في المئة في أيار/مايو السابق.

ووصل أعلى معدل لارتفاع أسعار الخدمات في اقتصاد منطقة اليورو مستوى واحد وعُشر في المئة على أساس سنوي وهو أعلى ارتفاع للعناصر الأساس لمؤشر التضخم مقارنة مع واحد في المئة في شهر أيار/مايو الماضي.

يذكر أن توقعات وكالة الإحصاء الأوروبية الشهرية لم تتضمن بيانات الحسابات الشهرية.