لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

25 عاما على محاولة الانقلاب الفاشل في روسيا

 محادثة
25 عاما على محاولة الانقلاب الفاشل في روسيا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بعد مرور خمس وعشرون سنة على الانقلاب الفاشل في موسكو والذي شكل منعطفا خطيرا في مصير الاتحاد السوفييتي السابق، الذي كان يعاني حينها حالة النزع الأخير، بسبب التردي الاقتصادي الذي أنهك البلاد وسقوط جدار برلين أيضا والذي وضع الظروف حينها على المحك.

فقد اعتمد الرئيس غورباتشوف إجراء اصلاحات في الاتحاد السوفيييتي وعزم على اعتماد المبادىء الليبرالية، الأمرالذي هدد هيمنة الحزب الشيوعي.

إلى اليوم لاتزال آراء الشعب الروسي متضاربة حول الانقلاب الفاشل فالبعض ادعى النسيان و البعض الآخرعلق في تحفظ، فقال أحدهم:” كان بمثابة خطوة للخلف، تفهم الشعب خطورة الأمر ولذلك انتصروا في النهاية”.

وقال مواطن آخر:“لكي أكون صادقا، أنا لا أتذكر جيدا ما حدث، أو بمعنى آخر أتعمد نسيان هذا اليوم”.

ماريا ليبمان، المحللة السياسية عادت بالزمن إلى جريدة “كورمسانت” لقراءة مقال بعنوان:” الشعب الروسي لن يتفق أبدا في الرأي حول الانقلاب الفاشل” وتقول:” بالنسبة للرئيس الروسي فلادمير بوتين فكرة أن يصنع الشعب تاريخه بنفسه
لا تلقى ترحيبا من ناحيته، وقد برهن على ذلك خلال قيادته للبلاد”.

في التاسع عشر من آب-أغسطس لعام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين، عرف الوضع داخل الاتحاد السوفييتي السابق أزمةً كبيرة، عقدت من تداعيات الأمور حيث أعلن الرئيس غورباتشوف عن عجزه لأداء مهامه وذلك لتدهور حالته الصحية، فتسلم “يلتسين” السلطة وأصبح رئيسا لجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية، وتفكك بعدها الاتحاد السوفييتى إلى ست عشرة دولة مستقلة.

في السادس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول عام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين تم عقد الاتفاق بين رؤساء كل من روسيا وبيلوروسيا وأوكرانيا حول الانهاء الرسمي للاتحاد السوفيتي. وأصبحت كل جمهورياته جراء ذلك مستقلة.