قتلى مدنيون بقذائف المعارضة.. والفصائل تتقدم في أطراف حلب الغربية

قتلى مدنيون بقذائف المعارضة.. والفصائل تتقدم في أطراف حلب الغربية
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بدأت فصائل معارضة الجمعة هجوما واسعا ضد قوات النظام السوري في محاولة لفك الحصار عن الاحياء الشرقية في حلب، وسيطرت إثر معارك عنيفة على اجزاء كبيرة من حي يقع جنوب غرب المدينة.

اعلان

بدأت الفصائل المعارضة السورية هجوماً ضدّ قوات النظام والمليشيات الداعمة له، في محاولة لفك الحصار المطبق منذ أشهر على الأحياء الشرقية في حلب.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في سوريا (سانا) الجمعة مقتل ثلاثة عشر مدنياً في أحياء حلب الغربية، وإصابة مئة آخرين، في قذائف أطلقتها فصائل معارضة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض استئناف الغارات على المناطق التي تديرها المعارضة في حلب، مشدداً على “ضرورة تمديد الهدنة الإنسانية”. وزير خارجيته، سيرغي لافروف قال: “منذ عشرة أيام لم تستخدم روسيا أو سوريا قواتهما الجوية حول حلب. طائراتنا لم تقترب بأكثر من عشرة كيلومترات من خطوط المواجهة في حلب”.

فصائل المعارضة أعلنت سيطرتها على ضاحية الأسد، الواقعة على الأطراف الجنوبية الغربية لحلب. وقال المركز السوري لحقوق الإنسان إن المواجهات أسفرت عن مقتل ثمانية عشر شخصاً من قوات النظام والمليشيات الطائفية التي تقاتل إلى جانبه.

#ضاحية_الأسد بعد سيطرة الثوار عليها أمس
ضمن #ملحمة_حلب_الكبرىpic.twitter.com/acZWfi0xeI

— HalabToday حلب اليوم (@HalabTodayTV) 29 octobre 2016

#المرصدالسوري 18 قتيلاً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومعارك مستمرة بعنف مع ضربات جوية مكثفةhttps://t.co/ESLkuV62Dj

— #المرصدالسوري #SOHR (@syriahr) 28 octobre 2016

قبل نحو شهرين كانت فصائل المعارضة قد نجحت بفك الحصار عن حلب الشرقية ليعيد النظام، المدعوم جوياً من قبل موسكو، فرضه بعد نحو أربعة أسابيع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سوريا : يوميات طبيب في حلب

تشييع ضحايا الغارة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق قبل نقل جثامينهم إلى إيران

قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي في مدينة أعزاز السورية بريف حلب الشمالي