عاجل

عاجل

معبر رفح .. أحد ضحايا اعتداء "مسجد الروضة" في سيناء

تقرأ الآن:

معبر رفح .. أحد ضحايا اعتداء "مسجد الروضة" في سيناء

معبر رفح .. أحد ضحايا اعتداء "مسجد الروضة" في سيناء
حجم النص Aa Aa

ولاعتداء بئر العبد ضحايا آخرون.

حيث تم إغلاق معبر رفح الحدودي بين مصر وغزة إثر الهجوم الذي استهدف مسجد الروضة بمدينة بئر العبد شمال سيناء وأسفر عن مقتل مئات المصلين قضوا ُأثناء تأدية صلاة الجمعة.

وقد كان من المتوقع أن يتم فتح المعبر السبت لكن بعد ما حدث في سيناء، تم إبلاغ المسافرين الذي كانوا ينتظرون العبور من وإلى الأراضي المصرية بانهم لن يتمكنوا من ذلك لدواع أمنية ولأجل غير مسمى.

وقد قدرت حركة حماس عدد العالقين في المعبر بنحو 30 ألف فلسطيني.

وكانت السلطات المصرية قد فتحت معبر رفح السبت الماضي لمدة ثلاثة أيام، للمرة الأولى منذ شهر أغسطس الماضي، ولأول مرة أيضا منذ تسلم حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية إدارة المعبر من حركة حماس بعد اتفاق المصالحة الذي رعته مصر بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس.

وتمكن 1440 فلسطينيا من مغادرة غزة خلال الأيام الأسبوع الماضي، فيما دخل عشرات العالقين من الأراضي المصرية إلى القطاع المحاصر.

وأثار إغلاق المعبر حالة من الاستياء في صفوف مئات الفلسطينيين، الذين قضوا ليلتهم في صالة "أبو يوسف النجار" بالجانب الفلسطيني من المعبر، آملين أن تسمح لهم السلطات المصرية بالعبور لقضاء مصالحهم داخل الأراضي المصرية.

وينتظر أكثر من 30 ألف فلسطيني من المرضى وذوي الحالات الإنسانية، فضلا عن الطلبة منذ ثمانية أشهر للعبور دون جدوى، حيث أن السمة الغالبة هي إغلاق المعبر من الجانب المصري منذ العام 2013، ولا يتم فتحه إلا بصفة استثنائية من وقت لآخر ولمدد زمنية قصيرة لا تمكن العديد من الغزاويين من العبور.

ولم يفتح المعبر الحدودي سوى 18 يوما فقط خلال العام الحالي.

وعدا المعابر الإسرائيلية، فإن معبر رفح يعتبر المنفذ البري الوحيد والرئة التي يتنفس منها القطاع المحاصر منذ أكثر من عشر سنوات.

بيت عزاء وتبرعات بالدم في غزة تضامنا مع مصر

وقد أعرب أهالي غزة عن تنديدهم بالهجوم وتضامنهم مع المصريين في مصابهم، بتنظيمهم حملات للتبرع بالدم ورفعت الاعلام المصرية إلى جانب الفلسطينية.

كما أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، عن تنظيم بيت عزاء "لشهداء مسجد الروضة" غدا الأحد.

وسيقام بيت العزاء في ساحة الجندي المجهول وسط غزة عصر الأحد.

من جانبها، أعلنت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس عن تنديدهما بالهجوم الإرهابي في شمال سيناء، وأعربا عن خالص تعازيهم للشعب المصري الشقيق.