عاجل

عاجل

اين تتجه إيطاليا بعد نتائج انتخابات أفرزت برلمانا دون أغلبية؟

 محادثة
تقرأ الآن:

اين تتجه إيطاليا بعد نتائج انتخابات أفرزت برلمانا دون أغلبية؟

اين تتجه إيطاليا بعد نتائج انتخابات أفرزت برلمانا دون أغلبية؟
حجم النص Aa Aa

لم تمنح النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الإيطالية الاغلبية لأي حزب ما قد يدخل البلاد، أحد أكبر الاقتصادات في أوروبا في فترة عدم استقرار السياسي.

وذكرت استطلاعات الرأي الايطالية ان تكتل يمين الوسط حصل على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان.

وفي حال تأكد عدم حصول ائتلاف اليمين على الأغلبية سيضطر القادة السياسيون الإيطاليون إلى تغيير حساباتهم وخوض مساومات ومفاوضات يتوقع أن تكون طويلة وشاقة.

عدة سيناريوهات قد تشهدها إيطاليا في خلال الأيام المقبلة، وأقربها من الواقع قيام تحالف بين حركة النجوم الخمس وحزب الرابطة اليميني المتطرف، غير أن زعيمي التشكيلين رفضا هذه الإمكانية رفضا قاطعا حتى الآن.

أسابيع من المفاوضات على الطريق

هذه النتائج ستدخل البلاد في فترة مفاوضات قد تمتد لأسابيع بين مختلف التيارات، وقد تطول هذه المدة في حالة عدم التوصل إلى اتفاق لتشكيل اغلبية برلمانية لأن الدستور الإيطالي لا يحدد مدة زمنية للتوصل الى اتفاق او الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

للمزيد عن الانتخابات التشريعية في إيطاليا:

انتخابات إيطاليا: الغموض يشوب مستقبل البلاد السياسي

الانتخابات الايطالية: تخوف من المهاجرين وتعاطف معهم

وبهذا قد توكل عملية تشكيل الحكومة إلى رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا، وهو ليس ملزم بتفويض أكبر حزب، حيث سيقوم بتحديد ما إذا كان يمكن للأحزاب أن يجتمعوا في ائتلاف بمقاعد كافية وفي حال لم يتم تشكيل أي أغلبية فمن المتوقع أن يُبقي على حكومة باولو جنتيلوني "يسار وسط" الحالية، التي لا تحتاج إلى طلب ثقة البرلمان الجديد لإدارة الشؤون الحالية للبلاد، إلى حين الدعوة إلى انتخابات جديدة.

إلا أن الآلية قد تتطلب وقتاً، إذ ان المجلسين سيعقدان جلستهما الأولى في 23 مارس/ أذار لانتخاب رئيسيهما وتشكيل المجموعات، حينئذ فقط يبدأ ماتاريلا استشاراته.

ولا يعتبر الوضع في إيطاليا مفاجئاً، فقد اعتادت البلاد على حالة عدم الاستقرار، فأكثر من 60 حكومة توالت على حكمها منذ قيام الجمهورية.

وبمجرد عودة البرلمان الى الانعقاد سيكون باستريلا قادرا على تعيين رئيس وزراء.

هل يمكن الموافقة على حكومة أقلية؟

من الممكن بحسب محللون سياسيون لأن الدستور الإيطالي ينص على ضرورة فوز الحكومة الجديدة بثقة البرلمان بغرفتيه ولو بأغلبية بسيطة.

غير أن تشكيل حكومة أقلية قد لن تستمر طويلا بالإضافة إلى تميزها بعدم الاستقرار وافتقادها القوة لتطبيق الإصلاحات.

هل سيكون هناك حكومة في هذه الأثناء؟

لا، ستظل إيطاليا تحت قيادة رئيس الوزراء المؤقت باولو جنتيلوني. وقد قاد إيطاليا منذ استقال رئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي في العام 2016. وقال جنتيلوني انه سيبقى في منصبه حتى يتم تشكيل هيئة تنفيذية جديدة.

الحكومة القديمة المؤقتة ستمارس كامل سلطاتها خلال المرحلة الانتقالية.

هل يمكن أن تلجأ إيطاليا إلى انتخابات الجديدة؟

في حال تعليق نشاط البرلمان وعدم تشكيل حكومة أغلبية يمكن ان يدعو الرئيس ماتاريلا إلى انتخابات جديدة ولكن هذا الاحتمال يبقي ضعيف بسبب عدم تقييد تشكيل الحكومة بمدة زمنية محددة من طرف الدستور. كما ان الرئيس لن يختار هذا الحل لأن انتخابات جديدة قد تسفر عن نفس النتائج.