Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأمم المتحدة تقيل محاميا اتهم قوات حفظ السلام بارتكاب مذبحة في أفريقيا الوسطى

الأمم المتحدة تقيل محاميا اتهم قوات حفظ السلام بارتكاب مذبحة في أفريقيا الوسطى
Copyright 
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دكار (رويترز) - أقالت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى أحد محاميها بعد أن اتهم قوة من رواندا لحفظ السلام بارتكاب مذبحة بحق 30 مدنيا في العاصمة الشهر الماضي وقالت إن الوقائع يمكن أن تخضع للتحقيق.

وانضم خوان برانكو لبعثة الأمم المتحدة المعروفة باسم (مينوسكا) في 15 مايو أيار لتقديم المشورة لمحكمة جنائية خاصة مهمتها التحقيق في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وكان المحامي ممثلا من قبل لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

ومن المقرر أن تبدأ المحكمة التي تدعمها الأمم المتحدة تحقيقاتها الرسمية الأسبوع المقبل رغم تساؤلات عن مدى فاعليتها فيما لا تسيطر الحكومة على مساحات شاسعة من البلاد التي تعاني من الصراعات.

وقال قسم الموارد البشرية في مينوسكا لبرانكو في خطاب بتاريخ 28 مايو أيار، وأطلع برانكو رويترز عليه يوم الخميس، إن تغريدات كتبها بعد أن وقع عقده تخل بمبدأ الكف عن تصرفات "من شأنها التأثير سلبا على مصالح الأمم المتحدة".

وأضاف الخطاب "وافق المستشار وأقر... بأن أي خرق لأي بنود في العقد سيشكل انتهاكا لبند أساسي في العقد ويؤسس أسبابا وجيهة لفسخ العقد".

وفي إحدى تلك التغريدات كتب برانكو قائلا إن قوات حفظ السلام الرواندية "ذبحت أكثر من 30 مدنيا وأصابت مئة آخرين دون أي مبرر" في إشارة إلى اشتباكات دارت في 10 أبريل نيسان في العاصمة بانجي.

وقال وزير الدولة في وزارة الشؤون الخارجية في رواندا لرويترز إنه لا يعلم بأي اتهامات ضد قوات حفظ السلام التابعة لبلاده.

وأضاف يوم الخميس "يبدو أنه شخص ممن يقولون ما يخطر على بالهم (وهذا هو) سبب... إقالته".

وقال برانكو في رسالة بالبريد الإلكتروني للمسؤول القانوني في الأمم المتحدة يعارض فيها إقالته إن مينوسكا تحاول بذلك التغطية على المذبحة.

(رويترز)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البيتكوين تتجاوز حاجز 60 ألف دولار بعد محاولة اغتيال ترامب

"لا يوجد مدرسة ولا بيت آمن، يقصفون كل شيء": صرخة امرأة فلسطينية بعد استهداف مدرسة للنازحين بالنصيرات

بايدن: ما حدث لترامب لا يعبر عن قيمنا ولا مكان للعنف في أمريكا