عاجل

عاجل

إعدام عددٍ من أعضاء طائفة نفذت هجوما بغاز السارين في طوكيو

تقرأ الآن:

إعدام عددٍ من أعضاء طائفة نفذت هجوما بغاز السارين في طوكيو

إعدام عددٍ من أعضاء طائفة نفذت هجوما بغاز السارين في طوكيو
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إنه تم تنفيذ حكم الإعدام يوم الجمعة في الزعيم السابق لطائفة "أوم شينريكيو" وعدد آخر من أعضائها الذين نفذوا هجوماً بغاز السارين في ميترو طوكيو في العام 1995.

وكان تشيزو ماتسوموتو، الذي اشتهر باسم شوكو أساهارا، على رأس قائمة من 13 صدرت أحكام بإعدامهم بسبب الهجمات التي أسفرت عن مقتل 13 وإصابة أكثر من ستة آلاف.

Reuters
شوكو أساهاراReuters

وقطعت وسائل الإعلام اليابانية برامجها لإذاعة الخبر.

وارتكبت الطائفة سلسلة من الجرائم منها هجمات متزامنة بغاز السارين على قطارات أنفاق طوكيو في ساعة الذروة في مارس آذار من العام 1995.

والسارين غاز أعصاب طوره النازيون.

وأصابت صور جثث الضحايا التي تناثرت على الأرصفة اليابان بصدمة وحطمت أسطورة السلامة العامة.

واستمرت المحاكمات لأعضاء طائفة "أوم شينريكيو" بمن فيهم أساهارا لمدّة عشرين عاماً وانتهت في يناير كانون الثاني 2018 حين أيدت المحكمة العليا الحكم بالسجن المؤبد على كاتسويا تاكاهاشي لدوره في الهجوم الذي تمّ في العام 1995.

وصدرت أحكام حينئذ بإعدام 13 من أعضاء الطائفة التي تملك معتقداً بأن الحرب العالمية الثالثة سوف تندلع على خلفية نزاع بين الولايات المتحدة الأميركية واليابان.

ويبلغ أساهارا من العمر 63 عاما وهو معلم "يوغا" فقد بصره جزئياً وصدر حكم بإعدامه في العام 2004 بعد إدانته بثلاثة عشر اتهاماً منها الهجمات بالغاز على قطار الأنفاق بالإضافة إلى جرائم قتل فيها أكثر من 12 شخصا آخرين.

ولم يدل أساهارا بشهادته قط لكنه كان يتلعثم ويدلي بتعليقات غير مترابطة أمام المحكمة خلال محاكمته التي استمرت ثماني سنوات. وأيدت المحكمة العليا الحكم في العام 2006.

Reuters
صورة لغرفة الإعدام في سجن طوكيوReuters

وأسس أساهارا طائفة أوم في العام 1984 وقال إن الولايات المتحدة ستهاجم اليابان وتحولها إلى مكب للنفايات النووية. وقال في الماضي إنه سافر عبر الزمن حتى العام 2006 وتحدث إلى أشخاص في ذلك الوقت عن تفاصيل الحرب العالمية الثالثة.

أيضاً على موقع يورونيوز:

- طوكيو: عشرون عاماً عن هجوم الميترو

- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بصلاحيات جديدة

وبلغ عدد المنتمين للطائفة في أوج مجدها عشرة آلاف على الأقل في اليابان وخارجها بينهم خريجون من أعرق الجامعات اليابانية.

واستخدمت الطائفة غاز السارين في العام 1994 وأطلقته في مدينة ماتسوموتو في وسط اليابان في إحدى ليالي الصيف في محاولة لقتل ثلاثة قضاة كان من المقرر أن يصدروا أحكاما بشأنها.

وفشل الهجوم في تحقيق هذا الهدف واستخدمت فيه شاحنة براد لنشر الغاز لكن الرياح وزعته في حي سكني مما أدى إلى مقتل ثمانية وإصابة المئات.