عاجل

عاجل

تغريدات نارية لترامب ردّا على وسائل الإعلام المتضامنة ضدّه

تقرأ الآن:

تغريدات نارية لترامب ردّا على وسائل الإعلام المتضامنة ضدّه

تغريدات نارية لترامب ردّا على وسائل الإعلام المتضامنة ضدّه
@ Copyright :
REUTERS/Kevin Lamarque
حجم النص Aa Aa

لم يتأخر رد الرئيس الأميركي دونالد ترامب على المبادرة التي اتخذتها وسائل الإعلام ضده بعد أن وصف بعض الجهات الإعلامية بـ "عدوّ الشعب". وجاء ردّ ترامب عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي حيث غرّد قائلا:

"وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة هي حزب معارض، إنه أمر سيء للغاية لبلدنا العظيم، ولكننا سنربح".

وفي تغريدة أخرى قال ترامب: "صحيفة بوسطن غلوب، التي بيعت إلى نيويورك تايمز الفاشلة مقابل 1.3 مليار دولار أو 2.1 مليار دولار (زائد خسائر واستثمارات تقدر 800 مليون) هذه الصحيفة باعتها النيويورك تايمز بعد ذلك بدولار واحد. والآن غلوب تتآمر مع صحف أخرى على الصحافة الحرة، فلتثبت ذلك".

وقال ترامب في تغريدة ثالثة: "حرية الصحافة الحقيقية هي أكثر ما أريده لبلادنا. الحقيقة هي أن الصحافة حرة في ان تكتب ما تشاء وتقول كل ما تريد. ولكن هناك الكثير من الأخبار المضللة التي لها أجندة سياسية أو أنها تحاول فقط مجرد إلحاق الأذى بالآخرين الناس. لكن الصدق هو لذي سيفوز".

وجاءت تغريدات ترامب بعد أن أكدت أكثر من 350 وسيلة إعلامية من تلفزيونات وإذاعات وصحف ومواقع إلكترونية في الولايات المتحدة الأميركية تضامنها مع الدعوة التي وجهتها صحيفة "بوسطن غلوب"، لمواجهة اتهامات الرئيس الأميركي للمؤسسات الإعلامية بأنها "عدو الشعب" حيث أكدت على أنّ "عظمة أميركا تعتمد على الصحافة الحرة".

للمزيد:

ترامب "تهديد غير مسبوق لحرية الصحافة" في التاريخ الحديث

افتتاحيات صحف عبر أمريكا تنتقد ترامب لهجومه على وسائل الإعلام

وأشرفت صحيفة "بوسطن غلوب" على تنظيم الحملة، التي انضمت إليها صحيفة "نيويورك تايمز" وصحف أخرى بعضها في ولايات شهدت فوز دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في العام 2016.

واتهم مجلس تحرير صحيفة "بوسطن غلوب" ترامب في مقال نُشر أمس الأربعاء بشن "هجوم مستمر على الصحافة الحرة".

وجاء في المقال: "إن عظمة أميركا تعتمد على دور الصحافة الحرة في قول الحقيقة لأصحاب النفوذ. وصف الصحافة بأنها عدو الشعب هو أمر غير أميركي، إذ يشكل خطرا على الميثاق المدني الذي نشترك فيه منذ أكثر من قرنين من الزمن".

وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز في افتتاحيتها: "إن الإصرار على أن الحقائق التي لا تروق لك، يمثل خطرا على شريان حياة الديمقراطية"، مضيفة: "كما أن وصف الصحفيين بأنهم أعداء الشعب أمر خطير".

كما شاركت هيئة التحرير في صحيفة "كانساس سيتي ستار" في مبادرة حرية الصحافة الخاصة التي تقودها "بوسطن غلوب" حيث وجهت كلمات قوية للرئيس الذي وصفت تصنيفه للصحافة بأنها "عدو" على أنه وصف "استراتيجي".

وقالت الصحيفة: "هذا ما كان يطلقه النازيون على اليهود، وهي الطريقة التي دفع بها ستالين منتقديه إلى منصة الإعدام".