المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس هيئة الأركان الأمريكية يحذر من هجوم كبير على إدلب السورية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
رئيس هيئة الأركان الأمريكية يحذر من هجوم كبير على إدلب السورية
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد يتحدث في واشنطن يوم 18 يونيو حزيران 2018. تصوير: ليا ميليس - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

من فيل ستيوارت

أثينا (رويترز) – حذر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد يوم الثلاثاء من أنه إذا شنت القوات الحكومية السورية هجوما كبيرا على محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة فسيؤدي ذلك إلى كارثة إنسانية وأوصى بدلا من ذلك بتنفيذ عمليات محددة على المتشددين هناك.

والمحافظة الواقعة في شمال سوريا والمناطق المحيطة بها هي آخر مساحة شاسعة من الأرض تسيطر عليها المعارضة التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد، الذي يتلقى دعما من القوات الروسية والإيرانية في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ سبع سنوات.

ويسكن تلك المناطق نحو ثلاثة ملايين مدني.

وذكر دانفورد، وهو جنرال بمشاة البحرية، أنه لا يوجد شك بشأن المخاطر المحدقة بالمدنيين بسبب طبيعة التضاريس في إدلب وصعوبة بيئة العمليات هناك.

وقال دانفورد للصحفيين خلال زيارة لأثينا “نحن لا نرى أن العمليات العسكرية الكبيرة ستكون مفيدة للشعب السوري على أي حال”.

وأضاف “إذا تم تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة، فنتوقع كارثة إنسانية وأعتقد أننا جميعا نود تفادي ذلك”.

وكان مصدر مقرب لدمشق ذكر الأسبوع الماضي أن الحكومة تعد لهجوم على مراحل لاستعادة محافظة إدلب، لكن تركيا التي أقام جيشها سلسلة من مواقع المراقبة على أطراف المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة حذر من هجوم من هذا القبيل.

وتدعو إيران إلى “تطهير” إدلب من المسلحين.

وقدر دانفورد أن هناك 20 ألفا إلى 30 ألف مسلح داخل إدلب لكنه قال إنه لم يتضح بعد حجم العملية التي تخطط لها القوات السورية المدعومة من روسيا لإخراجهم من المنطقة.

وأوصى دانفورد بعمليات محددة ضد المسلحين.

وقال “أقترح تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب بطريقة تخفف من مخاطر فقد الأبرياء أرواحهم”.

ولدى الإلحاح عليه بالسؤال للكشف عن المسار الأفضل، أضاف دانفورد “مزيد من المباحثات بين الأتراك والسوريين والروس بشأن عمليات أكثر دقة لمكافحة الإرهاب ستكون النهج الصحيح على عكس العمليات التقليدية الواسعة النطاق”.

وتأتي تصريحات دانفورد في أعقاب تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين من أن مئات الآلاف من المدنيين قد يلقون حتفهم إذا شنت القوات السورية والروسية “هجوما متهورا” في إدلب.

وكتبت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي على تويتر في وقت متأخر من مساء الاثنين “كل العيون تركز على أفعال الأسد وروسيا وإيران في إدلب. #لا للأسلحة الكيماوية”.

(رويترز)