عاجل

عاجل

شاهد: سلوك عنصري لموظفة في أحد محلات "وول مارت" الأميركية بحق سيدة مسلمة

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: سلوك عنصري لموظفة في أحد محلات "وول مارت" الأميركية بحق سيدة مسلمة

شاهد: سلوك عنصري لموظفة في أحد محلات "وول مارت" الأميركية بحق سيدة مسلمة
حجم النص Aa Aa

كشف تصوير لأحد الهواة عن سلوك عنصري لموظفة في مجموعة متاجر "وول مارت" الأميركية. التصوير يبين بوضوح سيدة يفوق عمرها الستين عاما، وهي تطلق مجموعة من الكلمات والأوصاف العنصرية ضدّ سيدة كانت تتسوق. ويبدو أنّ الضحية مسلمة حسب اللباس الذي كانت ترتديه.

وأطلقت الموظفة وابلا من العبارات العنصرية عندما طلبت الزبونة استخدام إحدى غرف تغيير الملابس بالمتجر، فردت موظفة "وول مارت": " إذا أرادت الذهاب إلى غرفة تغيير الملابس، يمكنها استخدام غرفة قذرة. يعتقدون أنهم يمتلكوننا"، وبعد مدة قصيرة تضيف الموظفة: "لقد سئمت من كلّ هذا، أنظر، عليهم أن يخلعوا كل شيء لتغيير الملابس. يعتقدون أنهم يمتلكون العالم". وبعد ذلك تخاطب الموظفة أحدهم قائلة: "أنت لا تخبرني ماذا أفعل... يمكنني الكلام إذا كنت أريد ذلك".

ولم يتوقف سلوك الموظفة عند هذا الحدّ حيث أظهر الفيديو انحناءها قليلا في محاولة لاستراق النظر أسفل غرفة تغيير الملابس حيث كانت الزبونة المسلمة تغيّر ملابسها.

للمزيد:

ألمان وأتراك في ذكرى جريمة "زولينغن" العنصرية

عنصريان يرسمان صلبانا على جسد مسلمة بأدوات حادة في بلجيكا

وحسب بعض الصحف الأميركية، فقد تمت مشاهدة الفيديو المثير للجدل أكثر من 100 ألف مرة على موقع "فيسبوك".

وعلى ما يبدو فقد قامت زبونة تدعى ميكا فورد بتصوير الحادثة في متجر "وول مارت" في بلومنغتون بولاية مينيسوتا بالولايات المتحدة. وقد نددت فورد بسلوك الموظفة حيث قالت: "لا يجب أن يتعرض أي إنسان لهذا العذاب أو التقليل من شأنه بسبب موقف غبي".

هذا الفيديو، الذي يكشف بوضوح السلوك "العنصري" لموظفة "وول مارت"، تمّ تداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أن الحادثة تعود إلى العام 2015، لكن السيدة التي قامت بتصويره، فقدت هاتفها، ولم تتمكن من بث الصور وفضح سلوك الموظفة في الوقت المناسب. وحسب آخر المعلومات التي أوردتها وسائل إعلامية محلية بمينيسوتا، فإن الموظفة "العنصرية" لم تعد تعمل في المؤسسة منذ مدة.

وسارع مستخدمو موقع "فيسبوك" إلى إدانة الموظفة حيث نشر أحدهم قائلا: "هذا مقزز للغاية، كثيرا ما أحدث متجر وول مارت هذا مفاجآت"، مضيفا: "لا أستطيع أن أصدق أن هذا حدث في متجر وول مارت، إنه أمر محرج."