عاجل

عاجل

ليفربول وسيتي ينتصران ويونايتد يكتفي بالتعادل في عودة فيرجسون

تقرأ الآن:

ليفربول وسيتي ينتصران ويونايتد يكتفي بالتعادل في عودة فيرجسون

ليفربول وسيتي ينتصران ويونايتد يكتفي بالتعادل في عودة فيرجسون
@ Copyright :
Lee Smith(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ايان تشادباند

لندن (رويترز) - حافظ ليفربول على بدايته الأفضل على الإطلاق بانتصاره السادس على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه 3-صفر على ساوثامبتون وعاد مانشستر سيتي إلى مستواه الرائع بفوز 5-صفر على مستضيفه كارديف سيتي ايوم السبت.

وفي اليوم الذي رحب فيه مانشستر يونايتد بعودة مدربه السابق أليكس فيرجسون إلى استاد أولد ترافورد أفسد ولفرهامبتون واندرارز الحفل بتعادل 1-1 وواصل منافسوه الابتعاد في الصدارة.

ولم يسبق لليفربول الفوز في أول سبع مباريات في جميع المسابقات في أي موسم لكنه احتفل بخوض يورجن كلوب المباراة 600 كمدرب بكسر الرقم القياسي لموسم 1961-1962 عندما انتصر في أول ست مباريات.

وحسمت ثلاثية ويسلي هودت بالخطأ في مرماه وجويل ماتيب ومحمد صلاح المباراة في الشوط الأول لتتواصل المشاعر الإيجابية باستاد أنفيلد بعد التغلب على باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع الماضي.

وكان كلوب سعيدا في يوم احتفاله بعدد مبارياته.

وقال المدرب الألماني "الفوز السابع على التوالي أمر رائع لكن التحديات المقبلة ستكون أصعب.

"كنت بحاجة إلى 18 عاما للوصول إلى 600 مباراة و18 سنة أخرى تعني أنني سأصل إلى 69 عاما لذا أتمنى أن أظل بحالة صحية جيدة".

ووضع سيتي حامل اللقب هزيمته المفاجئة أمام ضيفه أولمبيك ليون في دوري الأبطال خلف ظهره بانتصار كبير على مستضيفه كارديف افتتحه سيرجيو أجويرو في المباراة 300 مع النادي.

وأحرز المهاجم الأرجنتيني هدفه 205 مع سيتي بعد مرور نصف ساعة ليمهد الطريق أمام هدفين لبرناردو سيلفا وإيلكاي جندوجان بالإضافة إلى أول هدفين لرياض محرز صاحب أغلى صفقة انتقال في تاريخ النادي في الشوط الثاني.

وبعد الانتصارين المقنعين للمرشحين للقب يتصدر ليفربول المسابقة برصيد 18 نقطة من ست مباريات ويتأخر عنه سيتي صاحب السجل الخالي من الهزيمة بنقطتين.

ويملك تشيلسي صاحب المركز الثالث برصيد 15 نقطة فرصة الانضمام إلى ليفربول في البداية المثالية لو انتصر على مستضيفه وست هام يونايتد يوم الأحد فيما اكتفى واتفورد بالتعادل 1-1 مع فولهام ليظل في المركز الرابع برصيد 13 نقطة.

* أسبوع مرهق

ومنح هدفا هاري كين من ركلة جزاء والبديل إيريك لاميلا توتنهام هوتسبير فوزا صعبا 2-1 على مستضيفه برايتون اند هوف ألبيون ليتقدم الفريق إلى المركز الخامس برصيد 12 نقطة في نهاية أسبوع مرهق.

وتلقى فيرجسون تحية حارة من الجماهير في أولد ترافورد بعد عودته لأول مرة منذ خضوعه لجراحة عاجلة عقب إصابته بنزيف في المخ في مايو أيار.

وبدا أن يونايتد سيرحب به بفوز إذ أحرز البرازيلي فريد هدفه الأول مع النادي منذ انتقاله قادما من شاختار دونيتسك لكن المدرب جوزيه مورينيو كان في حالة غضب رغم الانتفاضة في الفترة الأخيرة إذ أدرك جواو موتينيو تعادلا مستحقا في الشوط الثاني.

ويبتعد يونايتد بالفعل عن الصدارة إذ يتأخر بثماني نقاط عن ليفربول واعترف مروان فيلايني لاعب الوسط قائلا "الجميع يشعرون بالإحباط... بعد ذلك سيكون من الصعب تقليص الفارق".

وأعطى مورينيو حكما قاسيا على عقلية يونايتد.

وقال "أعتقد أن ولفرهامبتون استحق النتيجة. المنافس لعب بالطريقة التي أحبها وهي كأن المباراة في نهائي كأس العالم.

"هذه هي العقلية التي أحب أن يملكها فريقي في كل مباراة. لم تكن لدينا لكن لدى المنافس. العقلية صنعت الفارق".

وانضم ألكسندر ميتروفيتش إلى إيدن هازارد في صدارة هدافي الدوري برصيد خمسة أهداف لكل منهما عندما أدرك اللاعب الصربي التعادل في الشوط الثاني لفولهام ليوقف استمرار أفضل بداية لواتفورد في دوري الأضواء بعدما افتتح أندريه جراي التسجيل بعد 90 ثانية.

وفي الجانب الآخر من الترتيب ابتعد بيرنلي عن القاع بفوزه الأول هذا الموسم عقب تغلبه 4-صفر على بورنموث عبر ماتي فيدرا وأرون لينون وثنائية أشلي بارنز.

ويملك كل من كارديف وهدرسفيلد تاون، الذي خسر 3-1 أمام ليستر سيتي رغم تقدمه مبكرا، ونيوكاسل يونايتد، الذي تعادل بدون أهداف مع مستضيفه كريستال بالاس، نقطتين في مؤخرة الترتيب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة