عاجل

عاجل

السيدة المدعية على مرشح ترامب للمحكمة العليا مستعدة للشهادة أمام مجلس الشيوخ

 محادثة
تقرأ الآن:

السيدة المدعية على مرشح ترامب للمحكمة العليا مستعدة للشهادة أمام مجلس الشيوخ

السيدة المدعية على مرشح ترامب للمحكمة العليا مستعدة للشهادة أمام مجلس الشيوخ
حجم النص Aa Aa

قالت المرأة التي تتهم مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمحكمة العليا القاضي بريت كافانا، إنها مستعدة للإدلاء بشهادتها في مجلس الشيوخ الأمريكي، حتى وإن لم يتم التفاوض بعد في تفاصيل انعقاد الجلسة. وتريد اللجنة القضائية للمجلس سماع شهادة كريستين بليسي فورد، التي تؤكد أن بريت كافانو صديقها أنذاك كان في حالة سكر، وأنها تمكنت من الفرار بعد ان حاصرها في إحدى الغرف محاولا نزع ثيابها بالقوة، خلال سهرة قدمت فيها المشروبات الكحولية بإفراط، بين مراهقين، في بداية الثمانينات.

للمزيد على يورونيوز:

تفاصيل جريئة في كتاب ستورمي دانيالز "full disclosure" عن علاقتها بترامب

فيديو: "زر الذعر" ضد التحرش والجريمة قريباً بالفنادق الأميركية

كما تعتزم اللجنة الاستماع إلى القاضي كافانا إزاء هذه الادعاءات، التي يرفضها بالكامل. وبحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن محاميات فورد أشرن بوضوح إلى أن مولتهن مستعدة للإدلاء بشهادتها، ولكنهن لم يقترحن روزنامة محددة للجلسة المفترضة، التي لم تحدد صيغها بعد، وإنما عرضن بكل بساطة استئناف النقاشات.

وكان رئيس اللجنة الجمهورية تشوك غراسلي وجه قبل يوم امس الجمعة تنبيها جديدا يلزم فورد بالإدلاء بشهادتها يوم الأربعاء، مهددا في حال رفضهان بتنظيم تصويت بشأن تثبيت كافانو، دون الاستماع إلى شهادتها.

ولا ترغب فورد، التي تعمل اليوم أستاذة لعلم النفس في جامعة كاليفورنيا، أن يتم الاستماع إليها قبل يوم الخميس، وتفضل امكانية استدعاء شاهد لحظة وقوع الاعتداء، عندما كان عمرها 15 سنة، فيما كان عمر كافانو 17 سنة.

وكانت فورد تلقت تهديدات بالقتل بعد الحديث عن واقعة الاعتداء بحسب نيويورك تايمز، ما دفعها إلى اللجوء إلى خدمات إحدى الشركات الأمنية.

وتقول فورد وفق رواية زوجها، إن إثارة وسائل الإعلام تعيين ترامب لكافانا أثار في نفسها الماضي الأليم، وأنها لم تهضم ذلك، مبينة أنه إذا تم تعيينه فعلا، فإنها ستنتقل إلى بلد آخر لتعيش فيه.

ترامب يشكك في صحة أقوال المدعية

شكك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة في امرأة اتهمت مرشحه للمحكمة العليا بريت كافانا بالاعتداء عليها جنسيا واتهم معارضيه بمحاولة "تدمير" المرشح.

وبعد أيام من التعليقات المتحفظة على الاتهام الذي وجهته الأستاذة الجامعية كريستين بلازي فورد، وهي من كاليفورنيا، استخدم ترامب تويتر للتشكيك في روايتها عما حدث بينها وبين كافانا في عام 1982 عندما كانا في المدرسة الثانوية.

وقال ترامب "لا شك أنه لو كان الهجوم على الدكتورة (كريستين بلازي) فورد سيئا كما تقول لكانت قد بادرت على الفور بتقديم شكوى لدى سلطة إنفاذ القانون المحلية إما من جانبها أو من جانب والديها".

وأضاف "أطالبها بأن تتقدم بهذه التسجيلات ليكون ممكنا أن نعرف التاريخ والوقت والمكان".

ومضى يقول "القاضي بريت كافانا رجل ممتاز ويتمتع بسمعة نقية لكنه يتعرض للهجوم من سياسيين يساريين متطرفين لا يريدون أن يسمعوا الإجابات بل يريدون فحسب التدمير والتعطيل" مشيرا فيما يبدو إلى ضيقه من تأجيل إجراءات التصديق على تعيين مرشحه للمحكمة العليا.

وتأجل الاقتراع على تعيين كافانا في لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي بعد ظهور مزاعم الاعتداء الجنسي الأسبوع الماضي.