عاجل

عاجل

في باكستان.. قاعات دراسية بلا أسقف ولا مقاعد

 محادثة
تقرأ الآن:

في باكستان.. قاعات دراسية بلا أسقف ولا مقاعد

في باكستان.. قاعات دراسية بلا أسقف ولا مقاعد
حجم النص Aa Aa

قاعة لا سقف لها، سبورة تكاد لا تتسع لما يكتبه المعلم، وتلاميذ جلسوا القرفصاء ليتابعوا شرح أستاذهم.

هذه هي حالة مدرسة ابتدائية في إقليم خيبر بختونخوا الباكستانية، التي تضم طلابا خارج طاقتها الاستيعابية، ما يجعل معظم هؤلاء يتابعون الحصص المدرسية جالسين على الأرض المتسخة.

فالمدرسة الواقعة في بلدة كوهات تحتوي على صفين فقط، وهو ما لا يكفي لـ 300 طالبا، لذا يتابع بقية التلاميذ شرح المعلم ودراستهم من خارج القاعتين، متحملين حر الصيف وبرد الشتاء.

وبحسب المعلمين في المدرسة فقد طالبوا الحكومة مرات عديدة منذ العام 2007 بتحسين ظروف المدرسة والتلاميذ، إلا أنهم لم يتلقوا أي دعم يساعدهم على تغيير الظروف المأساوية للطلاب.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

المدارس في هذه المقاطعة غير مكتملة البناء في الغالب، وقاعاتها إلى أبعد الحدود وهو ما أدى إلى تغيب 1.8 مليون تلميذ عن المدرسة.

أحد التلاميذ قال: "في الغالب تكون الأرض موحلة، نحن بحاجة لقاعات، وعندما تمطر نضطر للعودة إلى منازلنا، لأنه لا سقف يغطينا".

رشيد علي، الأستاذ في المدرسة قال:"نعاني من نقص الصفوف، مقارنة بعدد التلاميذ، في الغالب يجلس التلاميذ في الساحة خارج المدرسة، وسواء جلسوا داخل الصف أو خارجه فسيفقدون القدرة على التركيز".