عاجل

عاجل

ناشطون يتهمون بنك "إينغ" بتمويل استثمارات تلوث البيئة

 محادثة
تقرأ الآن:

ناشطون يتهمون بنك "إينغ" بتمويل استثمارات تلوث البيئة

ناشطون يتهمون بنك "إينغ" بتمويل استثمارات تلوث البيئة
حجم النص Aa Aa

نظم نحو 30 ناشطا مشهد "موت"، وحملوا لافتات كتب عليها "أوقفوا الاستثمارات السامة" و"أوقفوا الانتهاكات بحق البيئة"، أمام بنك "إينغ"، وسط العاصمة بروكسل، الثلاثاء.

ومثّل النشطاء تحالفا مكونا من منظمات غير حكومية، مثل "أصدقاء الأرض في أوروبا" و"فيان"، متهمين "إينغ" بالاستثمار بزيت النخيل في عدة بلدان، الأمر الذي يهدد البيئة ويتعارض مع نموذج التنمية المستدامة.

كما اتهموا البنك بالقيام بحملات استثمار مستدامة، وقالوا إنها ترقى إلى "غسيل البيئة" (على شاكلة "غسيل الأموال").

ويركز النشطاء في حملتهم على أنشطة شركة "بوكفين" لزيت النخيل، التي تركز أنشطتها في سيراليون.

"أراضينا سلبت.."

كما شارك في المظاهرة ممثلة عن منظمة "مالوا"، وهي منظمة في سيراليون تدعم المجتمعات المحلية في الدفاع عن حقوقها.

وقالت الناشطة ليورونيوز: "إن القروض التي يقدمها بنك إينغ لشركة سوكفين تؤذينا".

وأضافت: "إننا ضحايا للاستيلاء على الأراضي، لأن جميع أراضينا سلبت، ولم يعد بإمكاننا الزراعة كما لا يمكننا الأكل من أراضينا".

من جهتها، قالت دانييل فان أويجين، مسؤولة البرامج في منظمة "أصدقاء الأرض" الهولندية، ليورونيوز: "إن إينغ أحد أقذر البنوك في أوروبا".

وأردفت قائلة: "إن زيت النخيل يؤدي إلى إزالة الغابات، كما يتسبب بالاستيلاء على الأراضي، ويؤدي إلى الكثير من انتهاكات حقوق الإنسان، لذلك يجب إيقاف تمويله".

للمزيد على يورونيوز:

"منخرطون في حوار.."

بالمقابل، قالت المتحدثة باسم بنك "إينغ" في رسالة إلكترونية أرسلها ليورونيوز: "إن بنك إنغ يولي اهتماما كبيرا لحقوق الإنسان".

وأضافت في الرسالة: "كقاعدة عامة، فإن بنك إينغ كان مدركا لهذه المشاكل، ونحن منخرطون في حوار مع زبائننا لإيجاد حلول".

كما قالت: "نحن نؤمن حقا بممارسة التأثير من خلال الحوار بدلا من الاستبعاد. لأن الاستبعاد يلغي التأثير الذي يمكن أن نحصل عليه في هذا الصدد".

واختتمت رسالتها بالقول: "إن إيقاف هذه العلاقة لن يضمن أية تغييرات. فالحوار يتيح لنا التواصل والتفاعل معا، الأمر الذي يستغرق وقتا".