عاجل

عاجل

من يكون مرسل الطرود المفخخة لمنتقدي ترامب؟

 محادثة
تقرأ الآن:

من يكون مرسل الطرود المفخخة لمنتقدي ترامب؟

من يكون مرسل الطرود المفخخة لمنتقدي ترامب؟
حجم النص Aa Aa

توحي صورة سيزار سايوك الذي أرسل 13 قنبلة يدوية الصنع إلى منتقدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه مؤيد شرس للرئيس الجمهوري، وهو يهاجم الديمقراطيين باستمرار في رسائله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى نوافذ سيارته البيضاء علق سايوك صورا لدونالد ترامب ونائبه مايك بانس، إلى جانب شخصيات ديمقراطية غطت وجوهها دوائر رمي حمراء، مثل الديمقراطية هيلاري كلينتون والرئيس السابق باراك أوباما.

وتهاجم ملصقة أخرى قناة "سي أن أن" الإخبارية التي ينتقدها ترامب باستمرار، وقد كتبت عليها عبارة: "سي أن أن تافهة".

تتابعون على يورونيوز أيضا:

شاهد: الجيش الإسرائيلي يقصف عشرات الأهداف في قطاع غزة

سلطنة عمان تعرض أفكارا للمساعدة في جهود السلام الفلسطينية الإسرائيلية

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتراث السمعي البصري

الديمقراطيان كلينتون وأوباما إلى جانب "سي أن أن" كانوا من بين الأطراف التي استهدفتها طرود سايوك المتفجرة التي اعترضتها السلطات هذا الأسبوع.

ولد المشتبه فيه والمسمى أيضا سيزار التيري في 17 آذار/مارس 1962، وهو من ذوي السوابق العدلية في ولاية فلوريدا، حيث يقطن في مدينة أفنتورا شمالي ميامي.

وقد أظهرت الصور الأولى لاعتقال سايوك رجلا محلوق الشعر ومفتول العضلات. وتقول عنه مشغلته في أحد مطاعم البيتزا (والتي تصفه بالمجنون وبغريب الأطوار)، إنه كان يغضب كثيرا من السود واليهود والمثليين، مبينة في حديثها لواشنطن بوست أنه لم يقل أبدا إنه كان يريد قتلهم أو اغتيالهم أو رميهم بالقنابل، ولكنه كان يقول إنه لو كان الأمر بيده، لما عاش المثليون والسود واليهود.

وكان سيزار سايوك اتهم سنة 2002 بتهديد مزود للكهرباء بواسطة قنبلة وفق فرانس برس، ما كلفه حكما بالسجن سنة مع تأجيل التنفيذ، وقبل ذلك اتهم بالسرقة، وبارتكاب عنف عائلي. وفي سنة 2012 أعلن إفلاسه بحسب المصادر ذاتها.