عاجل

عاجل

الشرطة التركية تحتجز 13 شخصا ضمن تحقيق مع ناشط بارز

تقرأ الآن:

الشرطة التركية تحتجز 13 شخصا ضمن تحقيق مع ناشط بارز

حجم النص Aa Aa

من دارين بتلر

اسطنبول (رويترز) - احتجزت الشرطة التركية 13 شخصا بينهم أكاديميان بارزان يوم الجمعة في إطار تحقيق مع الناشط المدني عثمان كافالا واتهمتهم بأنهم كانوا من أتباعه خلال محاولة للإطاحة بالحكومة عبر احتجاجات حاشدة في عام 2013.

gi

وسجنت السلطات كافالا، وهو قيادي معروف في المجتمع المدني، منذ عام على ذمة المحاكمة بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة في عملية تقول السلطات إنها بدأت بمظاهرات في عام 2013 وبلغت ذروتها بمحاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو تموز عام 2016.

وقالت الشرطة إن من ألقي القبض عليهم يوم الجمعة وجهت لهم تهمة العمل مع كافالا لإثارة قلاقل عام 2013 التي بدأت بمظاهرات ضد خطط للتنمية الحضرية في متنزه جيزي باسطنبول ثم تحولت إلى احتجاجات مناوئة للحكومة عمت أنحاء البلاد.

ولقي ما لا يقل عن عشرة أشخاص حتفهم وأصيب آلاف آخرون في حملة حكومية على المظاهرات التي كانت الأكبر ضد حكومة رجب طيب أردوغان الرئيس التركي حاليا والذي كان يدخل في ذلك الوقت العقد الثاني في منصب رئيس الوزراء.

وقالت الشرطة إنه وجهت لكافالا تهمة استخدام القوة للإطاحة بالحكومة أو منعها من القيام بمهامها. وأمر الادعاء بإلقاء القبض على 20 شخصا متهمين بالعمل معه. وعقوبة التهمة الموجهة إليهم السجن مدى الحياة.

وقالت شرطة اسطنبول في بيان بشأن كافالا إنه "الشخص الذي استهدف نشر حوادث متنزه جيزي في جميع أنحاء تركيا وإثارة جو من الفوضى والاضطراب في البلاد بشكل عام".

ودعت جماعات لحقوق الإنسان وأعضاء في البرلمان الأوروبي مرارا لإطلاق سراح كافالا. ولم تصدر بعد لائحة اتهام ضده.

ودعا الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة إلى الإفراج فورا عن‭ ‬"كل المعتقلين دون الإجراءات القانونية الواجبة".وقالت إدارة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بيان الجمعة "إلقاء القبض صباح اليوم في تركيا على عدد من الأكاديميين وممثلي المجتمع المدني البارزين يثير القلق".

وأضاف "تكرار الاعتقالات للأصوات الناقدة والضغط واسع النطاق المستمر على ممثلي المجتمع المدني يتناقض مع التزامات الحكومة التركية المعلنة بحقوق الإنسان".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها "تشعر بقلق جدا" بشأن هذه الاعتقالات وحثت تركيا على احترام "حقوق الإنسان والحريات الأساسية وعلى الإفراج عمن تم احتجازهم بشكل تعسفي".

وقال محامي أحد من ألقي القبض عليهم يوم الجمعة إن الأكاديميين المحتجزين هما تورجوت طرحانلي عميد كلية الحقوق في جامعة بيلجي في اسطنبول وبتول طنباي أستاذة الرياضيات في جامعة بوغازيجي والتي انتخبت هذا العام نائبة لرئيس الجمعية الأوروبية للرياضيات.

ومن بين المحتجزين موظفون في مؤسسة الأناضول الثقافية التي يملكها كافالا والمعنية بالترويج للثقافة والحقوق.

وقال نقيب المحامين الأتراك متين فايز أوغلو في بيان مكتوب إنه يتابع التطورات بقلق.

وأضاف "لا يجب السماح بانتهاك الحقوق والحريات الأساسية على يد القضاء. يتعين إنهاء جميع الممارسات غير القانونية التي ستضر بتركيا في المجتمع الدولي".

وقالت الشرطة إن المتهمين احضروا محتجين محترفين من الخارج لإشعال احتجاجات متنزه جيزي ومارسوا ضغوطا في أوروبا لوقف واردات تركيا من قنابل الغاز المسيل للدموع التي تستخدمها الشرطة في تفريق المتظاهرين.

وفي بيان بمناسبة مرور عام على احتجازه جددت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش في نهاية أكتوبر تشرين الأول الماضي الدعوات للإفراج عن كافالا فورا ودون شروط.

ومنذ محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو تموز 2016 سجنت تركيا 77 ألف شخص مع انتظارهم المحاكمة بالإضافة إلى وقف أو إقالة 150 ألف من العاملين في الحكومة والجيش بالإضافة إلى إغلاق عشرات من وسائل الإعلام.

ومازالت الشرطة تقوم بين الحين والآخر بعمليات تستهدف شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بتنسيق الانقلاب الفاشل في 2016.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء يوم الجمعة إن ممثلي الادعاء أصدروا أمرا باعتقال 188 شخصا من بينهم 100 من الأفراد السابقين بسلاح الجو بسبب صلاتهم بشبكة كولن. وتم حتى الآن اعتقال 86 مشتبها بهم في هذه العملية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة