عاجل

محتجو السترات الصفراء يتحدثون ليورونيوز عن "مخترقي المظاهرات"

 محادثة
محتجو السترات الصفراء يتحدثون ليورونيوز عن "مخترقي المظاهرات"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بينما تحضّر العديد من المدن الفرنسية نفسها لنهاية أسبوع حافلة بمظاهرات السترات الصفراء، يتصدر الحديث عن أعمال عنف محتملة مخاوف السلطات الفرنسية من جهة وبعض المتظاهرين من جهة أخرى.

وشابت مظاهرات الأسبوع الماضي أعال شغب وعنف طالت بعض المعالم التاريخية، بالإضافة لحرق سيارات وتحطيم عدد من المتاجر الشهيرة في سارع الشانزيليزيه بالعاصمة باريس.

باتريك ليبورن (يسار) ومراسلة يورونيوز

تحدثت يورونيوز إلى عدد من متظاهري السترات الصفراء بمدينة رين بينما كانوا يستعدون لفعاليات السبت، فعبر البعض منهم عن تخوفه مما وصفوه بالمندسين داخل المظاهرات.

وقال باتريك ليبورن، وهو متحدث باسم السترات الصفراء في رين: "نرى مجموعات منظمة. أناركيون فوضويون وجماعات منتمية لليمين المتطرف بجيوشهم السرية. يتحركون بسرعة في جماعات مكونة من 3 او 4 أفراد ويخترقون المظاهرات لإشعال العنف ثم ينصرفون".

وناشد ليبورن المتظاهرين السلميين بالابتعاد عن أماكن وجود تلك الجماعات الفوضوية.

وأضاف: "أطالب متظاهري السترات الصفراء بعدم اتباع تلك المجموعات. يجب أن نبتعد عنهم ونتركهم لحالهم ونعزلهم".

لأجل أولادنا

وعلى الرغم من عدول الحكومة الفرنسية عن قرار زيادة الضرائب المفروضة على أسعار الوقود، إلا أن المتظاهرين عازمون على الاستمرار في احتجاجاتهم حتى تتحسن أوضاعهم الاقتصادية، بحسب قولهم.

وقالت إحدى المتظاهرات ليورونيوز: "نفعل ذلك لنا ولأولادنا لأنه إذا كنا في هذا الوضع السيء الآن فسيصير أسوأ لأولادنا فيما بعد... لا يجب أن ننسى أن الفقراء هم من يصنعون اقتصاد فرنسا".

وقالت سيدة أخرى إن ثروات فرنسا "تذهب إلى جيوب الحكومة" في الوقت الذي يعاني فيه الكثير من المواطنين."

وأضافت: "لقد تعبنا من الكفاح لأجل إكمال كل شهر. تعبنا من عدم السفر في إجازات. نعلم أن هناك ثروات ولكنها تذهب لمنفعة الأغنياء فقط ونحن لا نرضى بهذا الوضع".

وأعلنت السلطات الفرنسية عن نشر حوالي 90 ألف فرد أمن لحفظ السلم عبر البلاد خلال المظاهرات المرتقبة.

إقرأ أيضاً:

بعد 4 أسابيع من الاحتجاجات ماكرون يخرج عن صمته لكن.. ليس قبل الأسبوع المقبل

فيديو لعملية إيقاف وإذلال طلاب مدارس ثانوية غرب باريس يهزّ فرنسا

فرنسا: أحزاب يسارية ستقدم اقتراحا بحجب الثقة عن الحكومة

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox