عاجل

عاجل

شاهد: الغواتيماليون يحرقون دمى الشيطان لتطهير نفوسهم احتفالا بإقتراب عيد الميلاد

 محادثة
شاهد: الغواتيماليون يحرقون دمى الشيطان لتطهير نفوسهم احتفالا بإقتراب عيد الميلاد
حجم النص Aa Aa

احتفل سكان مدينة أنتيغوا في غواتيمالا الجمعة باقتراب عيد الميلاد من خلال إقامة تقليد مسيحي يعود تاريخه إلى قرون ويعرف باسم "حرق الشيطان". في كل ليلة السابع من ديسمب/ كانون الأول، يقيم الغواتيماليون أنصاب النيران لإحراق دمى الشيطان بالإضافة إلى الخردوات المنزلية كرمز للتطهير قبل الاحتفال الكاثوليكي الذي يحمل اسم الحبل بلا دنس.

ويعطي هذا الاحتفال الذي بدأ بوصول الإستعمار الإسباني في القرن الـ 16 إلى هذا البلد الواقع في أمريكا الوسطى إشارة إنطلاق احتفالات عيد الميلاد.

يحرق المحتفلون عادة دمى شياطين صغيرة مصنوعة من إطار سلكي ومزينة بنسيج أحمر وأسود، ولكن في بعض الأحياء تكون دمى الشياطين ضخمة ويصل ارتفاعها إلى أكثر من 3 أمتار ويتم إحراقها في ملابس قديمة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وأصبح هذا التقليد فرصة للناس لتنظيف المنازل ورمي الأشياء القديمة والأثاث والسلع الأخرى غير المرغوب فيها في النيران. ودعت الحكومة في الكثير من المرات للتقليل من اشعال "نيران الفرحة" بسبب الأثر السلبي التي تسببه على البيئية وزيادة انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

ويضيء ما يقرب من نصف مليون حريق في العاصمة وحدها ويتم الاحتفال بالتقاليد في جميع أنحاء البلاد على الرغم من أن العديد من الغواتيماليين يدركون آثارها الضارة على البيئة.