عاجل

اليورو يتضرر من ضعف مؤشرات مديري المشتريات ومخاوف تباطؤ النمو

Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – هبط اليورو على نطاق واسع يوم الجمعة حيث أظهر اقتصاد منطقة اليورو المزيد من الإشارات على أنه بدأ يتراجع، بينما واصل الدولار تقدمه وسط توتر المستثمرين بشأن التباطؤ في الصين.

وتضررت العملة الأوروبية الموحدة يوم الخميس عندما خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للنمو الاقتصادي والتضخم. وكان انخفاض العملة محدودا، لكنه سلط الضوء على المخاوف من تباطؤ اقتصادي وحذر البنك المركزي بشأن إنهاء برنامج شراء السندات.

وأظهرت بيانات ألمانية يوم الجمعة أن نمو القطاع الخاص تباطأ ليسجل أدنى مستوى في أربع سنوات في ديسمبر كانون الأول. وانكمش النشاط التجاري الفرنسي على غير المتوقع، مما عزز المخاوف من نمو بطيء في منطقة اليورو.

وهبط اليورو 0.5 بالمئة إلى 1.1285 دولار، مسجلا أدنى مستوى في أسبوعين. وانخفضت العملة الأوروبية الموحدة مقابل الفرنك، حيث نزل 0.3 بالمئة إلى 1.1263 فرنك.

وارتفع الدولار واحدا بالمئة منذ يوم الاثنين ويتجه إلى أفضل أداء أسبوعي منذ أغسطس آب.

ومقابل سلة عملات، ارتفع الدولار 0.5 بالمئة بحلول الساعة 1125 بتوقيت جرينتش، وسجل المؤشر 97.511 .

وهبط اليوان الصيني في التعاملات الخارجية 0.4 يالمئة إلى 6.9037 يوان للدولار. يأتي هذا بعد بيانات أظهرت نمو مبيعات التجزئة في نوفمبر تشرين الثاني بأبطأ وتيرة منذ عام 2003، ونمو الإنتاج الصناعي بأقل وتيرة في نحو ثلاث سنوات.

وخسر الدولار الأسترالي 0.8 بالمئة مسجلا 0.7169 دولار أمريكي. وينظر إلى الدولار الاسترالي على أنه مقياس للمعنويات تجاه الصين، أكبر شركاء أستراليا التجاريين.

ولم يسجل الين الياباني تغيرا يذكر عند 113.59 ين للدولار.

وهبط الجنيه الاسترليني 0.6 بالمئة إلى 1.2683 دولار، وسط قلق المتعاملين من أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ربما تكون تواجه صعوبات للحصول على تطمينات من الاتحاد الأوروبي لخطة الانسحاب البريطاني.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة
لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox