عاجل

عاجل

أنصار متشدد صومالي سابق يشتبكون مع الشرطة في بيدوة ومقتل 11

أنصار متشدد صومالي سابق يشتبكون مع الشرطة في بيدوة ومقتل 11
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قال ضابط في الجيش وأحد شيوخ العشائر إن ما لا يقل عن 11 صوماليا قتلوا في مدينة بيدوة بجنوب البلاد في اشتباكات منذ ليل الخميس بين الشرطة وأنصار قيادي سابق في حركة الشباب يسعى لترشيح نفسه لرئاسة أحد الأقاليم.

وألقت السلطات القبض على مختار روبو يوم الخميس للاشتباه في أنه أدخل متشددين وأسلحة إلى بيدوة عاصمة إقليم جنوب غرب الصومال الذي يرشح نفسه لرئاسته.

وقال ضابط بالجيش في المدينة يدعى حسين أدن إن أنصار روبو الغاضبين بسبب القبض عليه اشتبكوا مع الشرطة التي تدعمها قوات حفظ سلام إثيوبية في بيدوة.

واتهم صالح إسحق وهو أحد شيوخ العشائر السلطات بالسعي لفرض مرشحها لرئاسة إقليم جنوب غرب الصومال، وهو أول إقليم من سبعة تحظى بشبه حكم ذاتي يجري انتخابات رئاسية في الشهور المقبلة.

وقال إسحق لرويترز عبر الهاتف "بالأمس لقي عشرة أشخاص حتفهم واليوم قتلوا نائبا".

وهذه الانتخابات خطوة مهمة في ظل تنامي النزاع على السلطة بين الحكومة المركزية التي تدعمها الولايات المتحدة والأقاليم التي يتواجد بها مقاتلو حركة الشباب بعد حرب أهلية طويلة.

وأعلن أدن عدد قتلى أقل حيث قال إن ستة على الأقل قتلوا منهم النائب عبد الشكور بولي.

وقال لرويترز "توفي في تبادل إطلاق النار بين المحتجين والشرطة صباح اليوم. التوتر شديد ولا نعلم ماذا نفعل".

وكان روبو قياديا بارزا في حركة الشباب ومتحدثا باسمها قبل أن يعلن نبذ العنف والاعتراف بالسلطة المركزية في أغسطس آب عام 2017.

وقال المتحدث باسمه إنه تعرض للضرب من القوات الإثيوبية المشاركة في بعثة حفظ السلام الأفريقية أثناء القبض عليه.

ولم يتسن الحصول على تعليق من المسؤولين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة