عاجل

اتساع رقعة الاحتجاجات في السودان: مقتل 8 أشخاص في القضارف وهتافات بإسقاط النظام

 محادثة
صور الاحتجاجات في السودان
صور الاحتجاجات في السودان -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤولان سودانيان لمحطة تلفزيونية محلية إن ثمانية أشخاص قتلوا في احتجاجات على ارتفاع الأسعار بمدينة القضارف السودانية وولاية نهر النيل الخميس.

وقد أشار معتمد القضارف في حديثه لمحطة 24 التلفزيونية الخاصة بأن ستة أشخاص قتلوا في القضارف، فيما قال متحدث باسم ولاية نهر النيل لنفس المحطة التلفزيونية إن شخصين قتلا في الولاية منهما طالب.

ونظرا لتردي الأوضاع الأمنية فقد أعلنت السلطات حالة الطوارئ في مدينة القضارف السودانية كما تم فرض حظر التجوال من السادسة مساء إلى السادسة صباحا. وهي نفس الإجراءات التي طالت مدينة عطبرة بشمال شرق البلاد بعد احتجاجات الأربعاء.

متظاهرون ينادون بإسقاط النظام

وكان الآلاف من المواطنين قد خرجوا إلى الشوارع في أنحاء البلاد يوم الخميس للاحتجاج على ارتفاع الأسعار ودعا بعض المتظاهرين إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وقد أطلقت الشرطة في الخرطوم الغاز المسيل للدموع على نحو 500 شخص ردد بعضهم هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام".

وفي مدينة دنقلا إلى الشمال، قال شهود إن محتجين أضرموا النار في مكاتب تابعة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير. وفي عطبرة بشمال شرق البلاد، خرج محتجون ملثمون للاحتجاج لليوم الثاني وهم يرددون "حرية" وفقا لمقطع فيديو. وأضرمت النيران أيضا في إطارات السيارات.

ولم يرد تعليق من الحكومة حتى الآن.

أسوء احتجاجات منذ خمس سنوات

وتعد هذه المظاهرات من بين أسوأ احتجاجات يشهدها السودان منذ عام 2013 حين خرجت حشود للشوارع احتجاجا على تقليص الدعم الحكومي والمطالبة بحكومة جديدة، وهو إجراء نادر في بلد يهيمن عليه الجيش وقوات الأمن.

وتفاقم الغضب الشعبي بسبب ارتفاع الأسعار والتضخم وغيرهما من المصاعب خاصة مضاعفة تكلفة الخبز هذا العام ووضع حدود للسحب من البنوك.

وتضرر اقتصاد السودان بشدة عند انفصال الجنوب في عام 2011 وهو ما أدى إلى فقدانه ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي الذي يعد مصدرا أساسيا للنقد الأجنبي.

واشنطن ترفع العقوبات عن السودان

ورفعت الولايات المتحدة في العام الماضي عقوبات تجارية كانت مفروضة على السودان منذ 20 عاما. لكن المستثمرين يحجمون عن دخول السودان الذي لا يزال مدرجا لدى واشنطن كبلد راع للإرهاب ورئيسها مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية في تهم بتدبير إبادة جماعية في إقليم دارفور. وينفي البشير التهم.

لا خبز في عطبرة..

ووقعت أعمال العنف الأخيرة في عطبرة يوم الأربعاء حيث أعلنت السلطات المحلية حالة الطوارئ بعدما أضرم محتجون النار في مقر الحزب الحاكم هناك.

وقال متظاهر (36 عاما) لرويترز يوم الخميس طالبا عدم نشر اسمه "خرجت للتظاهر لأن الحياة توقفت في عطبرة".

وأضاف الرجل الذي شارك في مظاهرة يوم الأربعاء أنه لم يتمكن من شراء الخبز منذ أربعة أيام لأنه لم يعد متوفرا في المتاجر.

وتابع قائلا "الأسعار ارتفعت... ولم أستطع سحب مرتبي لشهر نوفمبر... لأزمة السيولة. هذه أوضاع صعبة ولا يمكن أن نعيش معها والحكومة لا تهتم بنا".

ويسجل التضخم في السودان أحد أعلى المعدلات في العالم عند 69 بالمئة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox