عاجل

عاجل

تلفزيون تركي ينشر فيديو لما يقول إنه نقل جثة خاشقجي من القنصلية

 محادثة
تلفزيون تركي ينشر فيديو لما يقول إنه نقل جثة خاشقجي من القنصلية
@ Copyright :
A Haber/Reuters TV via REUTERS
حجم النص Aa Aa

بثت القناة التلفزيونية التركية "هابر" أمس الأحد مقاطع فيديو لرجال يحملون أكياسا، تقول القناة إنها كانت تحتوي أجزاء من جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعيد عملية قتله في القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول في الثاني من أكتوبر-تشرين الأول الماضي.

وأظهرت الصور ثلاثة رجال يحملون خمس حقائب إضافة إلى كيسين داكنين داخل مقر إقامة القنصل السعودي غير البعيدة عن مقر القنصلية. ونقلا عن مصادر تركية، فقد أشارت قناة "هابر" إلى أنّ جثة جمال خاشقجي المقطعة موجودة داخل تلك الحقائب والأكياس.

وتمت تصفية الصحفي السعودي المعارض في 2 أكتوبر-تشرين الأول في قنصلية بلاده في إسطنبول، حيث كان خاشقجي يتواجد لإنهاء بعض الإجراءات الإدارية.

وقد نفت الرياض في البداية مقتل خاشقجي، الصحفي الناشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، لكنها أوضحت في نهاية الأمر أنه قتل خلال "عملية خارجة عن نطاق سيطرة" الدولة تحت إشراف مسؤولين اثنين، تمّ فصلهما منذ ذلك الحين.

وتتهم أنقرة "أعلى المستويات" في المملكة العربية السعودية حيث تشير وسائل الإعلام التركية والأميركية، إضافة إلى وكالة الاستخبارات المركزية إلى أنّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هو من قام بتدبير عملية اغتيال خاشقجي.

للمزيد:

وبعد مرور نحو 3 أشهر على اغتيال خاشقجي، لم يتم بعد العثور على جثته، وفي هذا الشأن تتوقع السلطات التركية أن الجثة قد تمّ تشويهها وإخراجها من القنصلية، وهو ما يطرح المزيد من التساؤلات حول مصيرها.

قناة "هابر" أوضحت أنّ الحقائب والأكياس التي تظهر بوضوح على مقاطع الفيديو تمّ نقلها إلى حافلة صغيرة كانت تقف خارج مبنى القنصلية وسرعان ما غادرت إلى مرآب تابع لمقر إقامة القنصل. ووفقا لقناة "هابر" دائما، فالرجال الثلاثة الذين تمّت مشاهدتهم وهم يحملون الحقائب والأكياس، دخلوا بها إلى مقر إقامة القنصل.

وفي وقت لاحق وفي إطار التحقيق، تمّ تفتيش إقامة القنصل والقنصلية من قبل السلطات التركية في منتصف أكتوبر-تشرين الأول، كما تمّ تفتيش العديد من المواقع الأخرى بالقرب من إسطنبول، دون أن تساهم عمليات البحث تلك في العثور على جثة خاشقجي.

عدم العثور على جثة خاشقجي جعل وسائل الإعلام التركية ترجح فرضية بعض المحققين الذين توقعوا أنّ من نفذ جريمة اغتيال خاشقجي فضل التخلص من الجثة عن طريق استخدام حمض لتفكيكها وإذابتها.