عاجل

عاجل

انتخابات الرئاسة في الكونغو الديموقراطية: تأجيل محتمل للنتائج وأمريكا تلوح بالعقوبات

 محادثة
انتخابات الرئاسة في الكونغو الديموقراطية: تأجيل محتمل للنتائج وأمريكا تلوح بالعقوبات
حجم النص Aa Aa

اجتمع مجلس الأمن الدولي الجمعة في جلسة مغلقة لمناقشة مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية قبل إعلان نتائج هذا التصويت التاريخي. وقد دعت فرنسا إلى عقد الاجتماع في أعقاب دعوة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي سلطات جمهورية الكونغو الديمقراطية لاحترام نتائج تصويت التي كان من المنتظر أن تظهر غدا الأحد. وأعلن كورنيلي نانجا رئيس مفوضية الانتخابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية أن نتائج الانتخابات الرئاسية قد لا تعلن يوم الأحد بسبب استلام عدد قليل من كشوف إحصاءات التصويت حتى الآن.

وتأمل القوى الغربية أن تشهد البلاد أول تغيير سلمي في رئاسة الدولة منذ الاستقلال في العام 1960.

ولم يترشح الرئيس جوزيف كابيلا، الذي كان في السلطة منذ العام 2001 لإعادة انتخابه، حيث تنافس 21 مرشحا من بينهم وزير الداخلية السابق ومرشح الحكومة ايمانويل رمضاني شاداري. وبعد الإنتهاء من التصويت أعلنت الكنيسة الكاثوليكية الكونغولية القوية التي نشرت الآلاف من المراقبين في مكاتب التصويت عن معرفة الفائز في الانتخابات. كما طلب المؤتمر الأسقفي الكونغولي اللجنة الانتخابية إعلان النتائج "الحقيقة والعادلة".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

كما حثت الولايات المتحدة الخميس السلطات الانتخابية في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى "احترام" اختيارالناخبين الكونغوليين وإعلان النتائج "الدقيقة"، مهددة بفرض عقوبات في حالة حدوث عكس ذلك. وتزامنا مع هذا أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة عن نشر قوة عسكرية في الغابون خشية أعمال عنف محتملة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في أعقاب انتخابات الرئاسة.

وقال ترامب في رسالة لقادة الكونغرس إن أول مجموعة من نحو 80 جنديا وصلت إلى الغابون الأربعاء الماضي. وأضاف أن القوات "ستبقى في المنطقة حتى يصبح الوضع الأمني في جمهورية الكونغو الديمقراطية لا يحتاج إلى وجودها".

وتهدف الانتخابات، التي تأجلت عدة مرات منذ العام 2016، إلى اختيار خليفة للرئيس الحالي جوزيف كابيلا، الذي سيتنحى عن منصبه هذا الشهر بعد 18 عاما في السلطة.