لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد:ضابط شرطة فرنسي يضرب محتجي السترات الصفراء بعنف

 محادثة
شاهد:ضابط شرطة فرنسي يضرب محتجي السترات الصفراء بعنف
حجم النص Aa Aa

السترات الصفراء: تحقيق مفتوح بعد "فيديو" يظهر رجل شرطة يضرب المتظاهرين

تم تصوير ضابط شرطة، وهو يضرب عدة أشخاص على هامش إحدى تظاهرات "السترات الصفراء" يوم السبت 05/01/2019 في مدينة تولون. وتبين أنه يعمل حالياً مديراً لـ 400 شرطي يرتدون الزي العسكري في المدينة، وسبق أن عوقب بسبب العنف عام 2015 . ووفقاً لمصدر مطلع فإن المذكور وبعد 34 سنة من الخدمة، هو جزء من الترقية إلى فيلق الشرف في 1 كانون الثاني (يناير) 2019.

في شريط الفيديو الذي يتم بثه على شبكات التواصل الاجتماعي، يُنظر إليه مرتدياً الزي الرسمي لكنه عاري الرأس، ويضرب العديد اللكمات في وجه رجل مسنود على جدار، قبل تدخل زملاء آخرين للشرطي.

وكشفت تقارير إعلامية أن ضابط الشرطة المتهم بالاعتداء، هو ديدييه أندريو المسؤول عن وحدات قوات الأمن لضباط الشرطة الوطنيين في تولون، وقد رد في وسائل التواصل الاجتماعي وأدلى بروايته للأحداث. موضحاً أن الرجل الذي ضربه في وجهه "كان محاطاً بزملائه وكانوا مدرعين ولم يشاهدوا أنه يحمل كسر حطام في يديه". وسبب اعتقاله أنه سبق أن ألقى أشياء على رجال الشرطة. وتابع أنه قام بتوجيه ضربة في البداية في يد الرجل دون مستوى الوجه "كي يجعله يترك الكسر" ثم وجه ضربتين أخريين لأنه لم يكن يعرف ما إذا كان أسقطه أم لا.

وبالإضافة إلى ذلك هذا الرجل شخص عدواني ولا علاقة له بالسترات الصفراء، وهو واحد من المشتبه بهم الذين تم وضعهم قيد الاحتجاز في مركز شرطة تولون، وتم عرضه على طبيب وليس لديه إصابة خطيرة..ولاعلاقة له بالسترات الصفراء.

من جانبه، قدر المدعي العام في فار برنار مارشال أن الشرطي من تولون تصرف "بما يتناسب مع التهديد". وأضاف "كان هناك سياق للتمرد قبل وبعد أشرطة الفيديو هذه، حيث كان من المستحيل القبض على شخص بدون عنف، وتصرف بشكل متناسب مع التهديد".

للمزيد على يورونيوز:

المحافظ يضع يده على هذا الملف

لكن من جانبه استحوذ محافظ فار جان لوك فيدلين، على على IGPN مساء الأحد للتحقيق في القضية. "كجزء من مسؤولياتي الإدارية، استحوذت حتى يتمكن التحقيق من إلقاء الضوء على الشكوك حول عنف الشرطة في تولون"، كتب على تويتر.

وما بدأ كتمرد على مستوى القاعدة ضد الضرائب على الديزل وارتفاع تكاليف المعيشة تحول إلى شيء أكثر خطورة بالنسبة لإيمانويل ماكرون- اعتداء على رئاسته والمؤسسات الفرنسية.

واهتزت حكومة ماكرون بسبب الاضطرابات، التي اشتعلت على حين غرة عندما بدأت السترات الصفراء في نوفمبر بإغلاق الطرق واحتلال الطرق السريعة والقيام بغازات عنيفة في باريس ومدن أخرى في عطلات نهاية الأسبوع.

وبعد مرور شهرين، لم تفلح جهود تهدئة غضب السترات الصفراء وتلبية مطالبها، والتي تشمل زيادة الحد الأدنى للأجور، والديمقراطية الأكثر تشاركية واستقالة ماكرون، ومع عدم وجود قائد واضح، يصعب التفاوض مع المجموعة.

عنف الشرطة هو السبب!

إحدى الشخصيات المؤسسة لحركة "السترات الصفراء" في فرنسا، رأت يوم الأحد، أن النهج الذي اتبعته الشرطة، ساهم في أعمال العنف التي اندلعت في باريس. وقالت بريسيليا لودوسكي، إن المسيرة كانت سلمية، كان المحتجون يسيرون في طريق أعلنته السلطات، لكن الشرطة أغلقت الطريق قبل عدة مئات من الأمتار قبل الوصول إلى نقطة النهاية عند الجمعية الوطنية. وأضافت "إذن لماذا أغلقوه قبل أن تصل المسيرة، وسمحت الشرطة بالمواجهة؟ الأشخاص يتكدسون عندما تسد الطريق في مكان ما".

وقالت إحدى المتظاهرات وهي ممرضة أتت من مرسيليا "نسعى لأن يكون لدينا قناة أخرى للتواصل من خلال تنظيم أول تظاهرة للنساء لأن كل ما ينشر في وسائل الإعلام عن الحركة هو الحديث عن أعمال العنف ويتم نسيان جوهر المشكلة".