عاجل

عاجل

حصري-بعض مراقبي انتخابات بنجلادش يشعرون بالندم على دورهم فيها

حصري-بعض مراقبي انتخابات بنجلادش يشعرون بالندم على دورهم فيها
جانب من عملية فرز الأصوات في انتخابات بنجلادش في مركز اقتراع بداكا يوم 30 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: محمد بونير حسين - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

داكا (رويترز) - قال مسؤول كبير بمنظمة شاركت في مراقبة انتخابات بنجلادش وواحدة من المتطوعين الأجانب إنهما يندمان على المشاركة في مراقبة الانتخابات مشككين بذلك في مصداقية الفوز الساحق الذي حققه التحالف الحاكم بزعامة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة.

وأوضح رئيس مؤسسة حقوق الإنسان التابعة لرابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) لرويترز أنه يعتقد الآن بضرورة إجراء انتخابات جديدة بعد الاستماع لروايات ناخبين ومسؤولين تولوا رئاسة لجان انتخابية عن قيام نشطاء من حزب رابطة عوامي بحشو الصناديق ببطاقات الاقتراع في الليلة السابقة للانتخابات وترويع الناخبين.

وأضاف محمد عبد السلام (75 عاما) القاضي السابق بالمحكمة العليا "الآن أصبحت أدرك كل شيء وبوسعي القول إن الانتخابات لم تكن حرة ونزيهة".

وقالت كندية دعتها المؤسسة للمشاركة في مراقبة الانتخابات إنها تتمنى الآن أن لو لم يكن لها دور في العملية.

وسبق أن واجهت بنجلادش انتقادات من مسؤولين في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا بسبب مخالفات لوحظت أثناء عملية التصويت.

وقالت منظمة الشفافية الدولية في الأسبوع الماضي إن تحقيقها في الانتخابات التي جرت في 30 ديسمبر كانون الأول توصلت إلى وجود مخالفات في 47 دائرة انتخابية من بين 50 دائرة شاركت في مراقبتها.

وأضافت أن المخالفات شملت تزوير الأصوات ومنع ناخبين ووكلاء لمرشحي المعارضة من دخول مراكز التصويت. واكتشفت أن الحزب الحاكم كان وحده الذي نشط في الدعاية في كل الأماكن التي رصدتها المنظمة وكان ذلك يحدث في بعض الأحيان بمساعدة مسؤولين محليين في أجهزة إنفاذ القانون وباستخدام موارد حكومية.

وقد رفضت الحكومة تحقيق المنظمة ووصفته بأنه يفتقر للمصداقية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة