عاجل

عاجل

لبناني يضرم النار في نفسه لعجزه عن تسديد أقساط مدرسة ابنته

 محادثة
صورة من الأرشيف لامرأة حاولت إحراق نفسها في بلغاريا في العام 2014
صورة من الأرشيف لامرأة حاولت إحراق نفسها في بلغاريا في العام 2014 -
حقوق النشر
REUTERS/Romeo Cholakov
حجم النص Aa Aa

أقدم مواطن لبناني يدعى جورج زريق على حرق نفسه في باحة مدرسة خاصة ببلدة بتكفين بمنطقة الكورة شمال لبنان، لعجزه عن دفع قسط مدرسة أولاده، واحتجاجاً على رفض إدارة المدرسة إعطاءه إفادة مدرسية لنقل ابنته منها، قبل دفعه كامل الأقساط المستحقة عليه.

وحسب الوكالة الوطنية للإعلام فإن الراحل ينوي نقل ابنته من المدرسة التي تدرس فيها إلى مدرسة رسمية، بسبب سوء وضعه المادي وتراكم الأقساط المدرسية المتوجبة عليه.

ومن المعروف أن تكاليف المدارس الرسمية في لبنان تقتصر على رسوم التسجيل بينما تعتبر المدارس الخاصة أغلى من الرسمية بأضعاف.

وسارع فريق إنقاذ لنقله إلى المستشفى للعلاج، إلا أنه ما لبث أن فارق الحياة، بسبب الحروق التي أصابت نسبة 80% من جسده.

حادثة استدعت ردود فعل سريعة من الأوساط السياسية والاجتماعية، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بدأها زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي الوزير السابق وليد جنبلاط حين كتب قائلاً: "في انتظار قانون الـPPP ، وما يسمى الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام، وطبعاً تشكيل الهيئات الناظمة والإصلاحات، مواطن في الكورة يذكرنا بالبوعزيزي. ملاحظة عرضية".

وكتب النائب والسياسي سامي جميل "أب لبناني أحرق نفسه ليكون شهيداً عن جميع اللبنانيين المقهورين الذين لا سند لهم. شهيد الضرائب والغلاء المعيشي، شهيد الاستهتار وقلّة المسؤولية، شهيد الأنانية وغش الناس. كنّا نقول أهلنا عم يقتلوا حالن تيعلّموا ولادن... فلتسترح نفسه في السماء".

كما غرّدت المطربة إليسا في حسابها الخاص: مواطن لبناني يحرق نفسه بسبب تراكم الأقساط المدرسية... هذا أسوأ خبر يمكن سماعه عن بلد صار فيه الحرق أهون من وجع كل يوم، داعية الله أن " يساعد كل شخص مسؤول عن عيلة، ويحرق قلب كل حرامي أخد لقمة عيشه بالنهب".

ونشر مجموعة من الإعلاميين اللبنانيين تغريدات تتأسف لرحيل الرجل، وتنتقد المسؤولين والسياسات الاقتصادية التي تسببت بهذا الواقع التي تعيشه البلاد.

ونقلت مغردة ماقالت إنه تصريح أدلى به شقيق الراحل

للمزيد على يورونيوز: