لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

في ختام اجتماعات الناتو: أمريكا تؤكد عدم سحب قواتها بمفردها من أفغانستان

 محادثة
في ختام اجتماعات الناتو: أمريكا تؤكد عدم سحب قواتها بمفردها من أفغانستان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي اليوم الخميس لأعضاء حلف شنمال الأطلسي أن أي سحب محتمل للقوات الأمريكية من أفغانستان لن يتم من جانب واحد وإنما مع حلفاء آخرين.

وكانت اختتمت اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل اجتماعات وزراء الدفاع في حلف شمال الأطسي حيث ناقشوا مستقبل عمليات الحلف في أفغانستان وأفضل طريقة لاستغلال وجوده العسكري لدعم المحادثات السياسية التي تهدف إلى إنهاء الصراع، إضافة إلى ملفات عسكرية أخرى.

وقال شاناهان في تصريحات للصحفيين عقب انتهاء الاجتماعات: "لن يحدث خفض من جانب واحد للقوات (الأمريكية العاملة في أفغانستان) بل سيكون منسقا.. خرجنا من هنا أكثر قوة وأكثر تنسيقا"، عتلى حد تعبيره.

وكانت المبعوث الأمريكي الخاص بعملية السلام، زلماي خليل زادة أجرى جولة محادثات مع وفد من حركة طالبان الشهر الماضي، في العاصمة القطرية الدوحة، أعرب في ختامها المسؤول الأمريكي عن "تفاؤله الحذر" إزاء إمكانية إحراز تسوية، فيما لم يصدر من طالبان ما يشير إلى فشل تلك المحادثات.

وقال شاناهان إنه أبلغ نظراءه في الناتو أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيعمل جنباً إلى جنب مع حلفائه لزيادة ما وصفه بالضغط الدبلوماسي على طالبان في أفغانستان حيث يسعى الغرب إلى التوصل لتسوية سياسية.

وقال شاناهان للصحفيين عقب اجتماعه الاول لوزراء دفاع حلف شمال الاطلسي بعد استقالة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس كانون الأول/ديسمبر الماضي: "لن يكون هناك خفض في عدد القوات من جانب واحد وسيتم تنسيق ذلك".

وفي خطابه عن حالة الاتحاد الأسبوع الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن التقدم في المفاوضات مع طالبان سيسمح بتخفيض قوام القوات الأمريكية الموجودة حاليا في أفغانستان، في سياق تركيز الجهود على مكافحة الإرهاب.

ويوجد في أفغانستان نحو 14 ألف جندي أمريكي ، أكثر من نصفهم بقليل يتواجدون مع قوات حلف الناتو والباقون يقومون بعمليات قتالية وبمكافحة الإرهاب.

للمزيد في "يورونيوز":

وفي حال مغادرة القوات الأمريكية عمليات حلف الناتو، فإن بعض الحلفاء مثل ألمانيا لن يكون بمقدورهم القيام بعملهم حيث أنهم يعتمدون على الدعم الجوي الأمريكي.

"لم يتخذ أي قرار بشأن أي انسحاب. لكننا ندعم بشدة الجهود التي تهدف للتوصل إلى تسوية سياسية سلمية"، حسبما قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ قبل المحادثات.

وتنحصر معظم أدوار القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان على التدريب وتقديم المشورة، لكنهم يساعدون القوات الأفغانية في معارك ضد طالبان إذا طلب منهم ذلك.