عاجل

عاجل

مبعوث المعارضة الفنزويلية لدى أمريكا: لا يمكن التنبؤ بموعد تنحي مادورو

مبعوث المعارضة الفنزويلية لدى أمريكا: لا يمكن التنبؤ بموعد تنحي مادورو
كارلوس فكتشيو مبعوث المعارضة الفنزويلية إلى الولايات المتحدة في مقابلة مع رويترز في واشنطن يوم الجمعة. تصوير: جيم بورج - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من مات سبتالنيك ولوك كوهين وباتريشيا زينجرلي

واشنطن (رويترز) - قال مبعوث المعارضة الفنزويلية إلى الولايات المتحدة إن ليس هناك من يستطيع أن يحدد المدة التي ستستغرقها الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو لكن جهود إنهاء حكمه "لا تراجع عنها" على الرغم من الإخفاق حتى الآن في إقناع الجيش بالتخلي عنه.

ورفض كارلوس فكتشيو ممثل زعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو في مقابلة مع رويترز في واشنطن الاعتقاد بأن الحملة التي دعمتها الولايات المتحدة للإطاحة بمادورو سلميا واجهت طريقا مسدودا منذ أن أعلن جوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد قبل أكثر من ثلاثة أسابيع.

وتوقع فكتشيو أن ينقلب الجيش الفنزويلي في النهاية ضد الرئيس الاشتراكي. وبقي ولاء الجيش لمادورو على الرغم من دعم دولي واسع النطاق لجوايدو.

وقال "ما الذي سيحدث؟ لا أعلم... لا يملك أحد بلورة سحرية" لكنه أضاف "إننا في عملية تغيير لا يمكن التراجع عنها... الوقت ليس في صالح مادورو".

وكانت التوقعات في البداية تشير بقوة في الداخل والخارج إلى أن مادورو سيتنحى سريعا بعد أن طعن جوايدو في حكمه في 23 يناير كانون الثاني من خلال بنود دستورية قائلا إن الانتخابات التي أسفرت عن إعادة انتخاب مادورو في 2018 كانت صورية مما دفع مئات الآلاف للاحتجاج في الشوارع.

كما سارعت الولايات المتحدة والكثير من دول الجوار وعشرات الدول الأخرى للاعتراف بجوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا.

لكن مادورو، الذي اتهم جوايدو بتدبير انقلاب بتوجيهات أمريكية، احتفظ بدعم روسيا والصين والسيطرة على مؤسسات الدولة ومن بينها قوات الأمن.

وقال مسؤول أمريكي سابق كبير في واشنطن إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ربما استخفت بتعقيدات الموقف في فنزويلا خاصة صعوبة تحريض الجيش على العصيان إذ يشتبه في أن الكثير من الضباط يستفيدون من الفساد وتهريب المخدرات.

وسعت واشنطن لدعم جوايدو من خلال إرسال مساعدات إنسانية إلى الحدود الكولومبية مع فنزويلا لكن مادورو منع دخول الشحنات للسكان الذين يعانون من نقص في الأغذية والأدوية.

ولم تتوصل المعارضة الفنزويلية بعد لوسيلة تدخل بها تلك الشحنات إلى البلاد لكن فكتشيو كرر تعهدا أعلنه جوايدو في الآونة الأخيرة بأن يكون 23 فبراير شباط تاريخا أساسيا في محاولات إدخال الإمدادات عبر الحدود.

لكن فكتشيو قال إن المعارضة ليس لديها خطة بديلة إذا أخفقت جهودها وأضاف "لن يكون هناك على الإطلاق خطة بديلة... هناك فقط الخطة الأساسية... التخلص من النظام الدكتاتوري ومواصلة الكفاح لحين رحيله".

وقال إن المعارضة لم تتواصل بشكل مباشر مع الصين وروسيا أكبر جهتين تدعمان مادورو.

وقال إن على الصين وروسيا إدراك أن تغيير الحكومة في فنزويلا سيعود على الدولتين بالنفع من خلال وجود شريك يمكن الاعتماد عليه ماليا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة