عاجل

عاجل

شاهد: مهرجان "النور" في بروكسل.. طقسٌ من ألف ليلة وليلة

 محادثة
شاهد: مهرجان "النور" في بروكسل.. طقسٌ من ألف ليلة وليلة
حجم النص Aa Aa

حين يراقصُ النغمُ الضوءَ في حلكة الليالي، تنهمر شلالات الفرح، ويقف الزمنُ متسمراً على أعتاب دهشة تتمايل طرباً ما بين حلمٍ نضر ورهجة صباح باكر، هكذا هو حال العاصمة البلجيكية التي انطلق، في شوارعها القديمة، الليلة الماضية، مهرجانُ الضوء السنوي.

"كويه" و"سانت كاترين" حيّان تاريخيان في بروكسل امتلأت الحواري فيهما بالآلاف من المواطنين والسيّاح الذين أبهرتهم لوحاتُ النور التي تمددت على جدران المباني وتناثرت فوق الطرقات التي انتشرت في أرجائها إيقاعاتُ موسيقى شكّلت والنورُ طقساً من طقوس ألف ليلة وليلة.

مجموعةٌ كبيرة من الفنانين البلجيكيين والأجانب يشاركون في هذا المهرجان الذي يستمرُ لأربعة أيام، وهؤلاء هم من صمَّمَ اللوحاتِ الضوئيةَ وموسيقاها، وأشرفَ على العمليات الفنية التي استلزمَ الانتهاء منها عدة أيام.

"يورونيوز" سألت العديدَ من الزوّار والسيّاح عن الانطباعات التي خلّفها هذا المهرجان، فأجمعتْ الإجاباتُ، على أن هذا الحدث سيتركُ أثره الساحر على النفس لأيام وربما لأسابيع عدّة.

جون، شاب من مدينة بروكسل، تحدث عن هذا المهرجان، باعتبارها رافعة سياحية هامة لمدينته، وقال: "إني فخور بأن مدينتي تحتضن مثل هذا المهرجان الساحر، إننا نعيش في هذه اللحظة داخل لوحة أسطورية فاخرة".

وأضاف أن "اختيار هذه المنطقة لإقامة المهرجان، هو اختيار موفق، على اعتبار أن الأحياء في البلدة القديمة، يقصدها جميع السيّاح، وتنتشر فيها المقاهي والمطاعم، وليس أجمل من أن يحمل السائح معه ذكرى إضافية من هذه المنطقة، وهي هذا المهرجان".

ومن جهتها، إيوانا وهي مواطنة ليتوانية تدرس في بلجيكا، قالت لـ"يورونيوز": "إنه الحلم وقد تحقق، هذا ما أشعر به في هذه اللحظة، إنه جنون، حقاً جنون، ما نراه لا يدخل في عالم الواقع، إنه حلم".

واستطردت قائلة: "أنا سعيدة جداً، ربما أن تأثير الموسيقى هو أشد من تأثير الضوء في إحداث هذه المشاعر، وربما العكس، لست أدري، ولكن ما أنا متأكدة منه هو أني سعيدة جداً".

بلجيكا البلد الواقع في الجزء الغربي من أوروبا، يعدّ قبلة للسياحة لما تتمتع به البلاد من مناطق طبيعية ومعالم وخدمات سياحية هامة، وهذا إضافة إلى المهرجانات السنوية المتنوعة، ومن بينها، إلى جانب مهرجان "النور"، المهرجانُ الموسيقي العالمي "أرض الغد" الذي يعد واحداً من أشهر المهرجانات العالمية ويقام في فصل الصيف بمدينة بوم وتستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام، ومهرجان واترلو في فصل الصيف الذي يتم خلاله إعادة تمثيل المعركة التي دارت رحاها بين فرنسا وإنجلترا في واترلو.

أما مهرجان بينشي الذي يقام في تلك المدينة، فيشارك فيه جميع السكّان الذين من خلال لباسهم يعودون بالزمن إلى القرن السادس عشر، وإضافة إلى ما ذكر، هناك عشرات المهرجان العالمية التي تقام على مدار العام في بلجيكا، هدفها توطين السعادة والفرح في نفوس الزوّار والمواطنين على حد سواء.

للمزيد في "يورونيوز":