لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بوغبا ومانشستر يونايتد يخرجان حامل اللقب تشيلسي من كأس الاتحاد

 محادثة
الفرنسيان بول بوغبا (يونايتد) ونغولو كانتيه (تشيلسي) في مباراة الأمس
الفرنسيان بول بوغبا (يونايتد) ونغولو كانتيه (تشيلسي) في مباراة الأمس -
حقوق النشر
Reuters/John Sibley
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فاز مانشستر يونايتد 2-صفر على تشيلسي مطيحاً بحامل لقب كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، ومتقدماً إلى دور الثمانية عقب مباراة مثيرة في ستامفورد بريدج يوم أمس، الإثنين.

وأنهى الإسباني هيريرا تحركاً رائعا بهدف بضربة رأس بعد كرة عرضية بعد مرور نصف ساعة من البداية بينما أحرز لاعب الوسط الفرنسي، بول بوغبا، الهدف الثاني بعد تمريرة من ماركوس راشفورد قبل نهاية الشوط الأول.

وشكلت المباراة نوعا من الثأر ليونايتد، المتوهج تحت قيادة مدربه المؤقت أولي غونار سولشار، الذي خسر أمام تشيلسي في نهائي المسابقة العام الماضي تحت قيادة مدربه السابق جوزيه مورينيو.

وقال الفرنسي بوغبا الذي لم يكن يلعب بانتظام تحت قيادة مورينيو لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "هذا فوز رائع".

وأضاف "قدمنا أداء رائعا من الفريق كله. الفريق ساعدني على إظهار أفضل ما لدي. أعطيت لهم كل شيء. ساعدوني على التسجيل وصناعة الأهداف. نحن نستمتع باللعب معاً".

وبعد المباراة أوقعت القرعة يونايتد في مواجهة أخرى خارج الأرض أمام ولفرهامبتون واندرارز في دور الثمانية للمسابقة.

وقال سولشار "سنخوض مباراة جديدة خارج أرضنا بعد مباراتي أرسنال وتشيلسي. سنكون في حاجة إلى أن نسلك الطريق الصعب. ولفرهامبتون فريق من الصعب مواجهته".

وأضاف "الأداء اليوم كان مذهلا ونفذنا أسلوبنا الخططي بشكل رائع.. الدفاع في الشوط الثاني كان رائعا".

وزادت الخسارة في الدور الخامس من الضغوط على ماوريتسيو ساري مدرب تشيلسي الذي تعرض فريقه لهزيمة مذلة 6-صفر أمام مانشستر سيتي جار يونايتد الاسبوع الماضي في الدوري الممتاز.

بول بوغبا محتفلاً بهدفه

ودوت الهتافات "أقيلوه في الصباح" في الشوط الثاني مع فشل أصحاب الأرض في اختراق دفاع يونايتد.

إنقاذ مزدوج

تألق سيرجيو روميرو حارس يونايتد وأنقذ فرصتين متتاليتين في الدقيقة 11 عن طريق ركلة حرة من ديفيد لويز ثم تسديدة بيدرو. وبعد ثلاث دقائق تصدى كيبا أريزابالاجا حارس تشيلسي لتسديدة قوية من هيريرا ثم تدخل الحارس مجددا لإيقاف محاولة راشفورد.

وانهار الدفاع الهش لتشيلسي تحت وطأة التمريرات العرضية من الجناحين. وهيأ بوغبا هدف التقدم في الدقيقة 31 عقب تحرك سريع من الناحية اليسرى قبل أن يتسلل هيريرا الى داخل منطقة الجزاء ويلمس الكرة لتمر من الحارس أريزابالاغا نحو الشباك.

وحتى هذه اللحظة، كانت الأمور تعد بمباراة مثيرة في ظل إضاعة الفريقين للفرص.

لكن آمال تشيلسي تحطمت قبل نهاية الشوط الأول بعد هجمة مرتدة سريعة لليونايتد من الناحية اليمنى حيث أرسل راشفورد تمريرة إلى بوغبا الذي أسكن الكرة الشباك بضربة رأس قوية مرت بين المدافعين سيزار أزبيليكويتا وأنطونيو روديجر.

وعاد يونايتد إلى الدفاع في الشوط الثاني وجاءت أخطر فرص تشيلسي في الدقيقة 63 عندما توغل إيدن هازارد، المرشح بقوة للانتقال إلى ريال مدريد، وسدد كرة أبعدها المدافع فيكتور ليندلوف.

ودوت صيحات الاستهجان من قبل بعض جماهير تشيلسي عقب النهاية بينما احتفل سولشار مع لاعبيه أمام جماهيرهم التي سافرت معهم.