لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كوشنر يعلن تفاصيل جديدة عن "صفقة القرن"

 محادثة
كوشنر
كوشنر -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر إن خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط والمعروفة إعلاميا بإسم "صفقة القرن" ستتناول قضايا الوضع النهائي في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بما في ذلك تعيين الحدود.

وفي مقابلة أذاعتها الاثنين قناة سكاي نيوز عربية خلال جولة لكوشنر في الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة في الخليج لم يأت كوشنر على ذكر الدولة الفلسطينية التي كانت إقامتها في صلب جهود السلام الأمريكية منذ عقدين.

لكنه قال في استعراضه للخطوط العريضة لمقترح السلام الذي طال انتظاره إن المقترح سيواصل البناء على "كثير من الجهود التي بذلت في الماضي" بما في ذلك اتفاقات أوسلو التي نصت على إقامة دولة فلسطينية وستتطلب تنازلات من كلا الجانبين.

وقال مسؤولون أمريكيون إن من المتوقع أن يركز كوشنر، وهو صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الجانب الاقتصادي من خطة السلام خلال الجولة التي ستستمر أسبوعا.

لكن كوشنر قال في المقابلة إن المقترحات الأمريكية تشمل أيضا "خطة سياسية شديدة التفصيل" و "تتناول في الحقيقة تعيين الحدود وحل قضايا الوضع النهائي".

وتولى كوشنر المسؤولية عن سياسة واشنطن الخاصة بإسرائيل والفلسطينيين، بالإضافة إلى منصبين كبيرين آخرين، بعد تنصيب ترامب في يناير كانون الثاني عام 2017.

وزادت إشارة كوشنر لقضية الحدود من سخونة الحملة الانتخابية الإسرائيلية يوم الثلاثاء. فقد صور ساسة اليمين المتطرف إشارته تلك بأنها مؤشر على قيام الدولة الفلسطينية التي يعارضون قيامها.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

التلفزيون الروسي ينشر قائمة مواقع أمريكية يمكن استهدافها بعد تحذير بوتين

محكمة بريطانية تقضي بتسليم "رسول" القذافي لساكروزي

"مصالح أوروبا" وسبل خروج العرب من "وضع كئيب" من خلال القمة العربية الأوروبية

وقال كوشنر إن الولايات المتحدة لن تعلن الخطة إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى في التاسع من أبريل/ نيسان.

ونظر الفلسطينيون أيضا إلى تصريحات كوشنر بارتياب. وكانوا قد رفضوا مناقشة أي مقترحات سلام مع واشنطن منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول 2017.

وقال صائب عريقات الذي كان كبير المفاوضين الفلسطينيين في المحادثات التي انهارت عام 2014 على تويتر إن "خارطة ترامب" ستنشئ "معازل للفلسطينيين".

جولة في المنطقة

ترفض إسرائيل منذ فترة طويلة أي عودة لما وصفتها بأنها حدود لا يمكن الدفاع عنها، وهي الحدود التي كانت قائمة قبل احتلالها للضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة في حرب يونيو حزيران عام 1967.

ويريد الفلسطينيون إقامة دولة لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة تكون عاصمتها القدس الشرقية. وسحبت إسرائيل قواتها ومستوطنيها من القطاع الذي تديره حاليا حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عام 2005.

ومن المقرر أن يزور كوشنر ومبعوث ترامب للشرق الأوسط جيسون جرينبلات ومبعوث وزارة الخارجية الأمريكية الخاص بإيران برايان هوك البحرين يوم الثلاثاء وسيزورون أيضا خلال الجولة سلطنة عمان وقطر والسعودية. ومن غير المتوقع أن يزوروا إسرائيل.

والدول الخليجية الخمس هي محور جهود الولايات المتحدة لتوسيع نطاق خطتها للسلام لتشمل بعدا اقتصاديا يمكن أن تساعد دول الخليج من خلاله الاقتصاد الفلسطيني.

ويقول دبلوماسيون إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قدم تأكيدات خاصة للرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن الرياض لن تقر أي خطة سلام لا تشمل وضع القدس أو حق العودة للاجئين.

وذكرت السفارة الأمريكية في أبوظبي يوم الثلاثاء على تويتر أن كوشنر وغرينبلات وهوك عقدوا الاثنين محادثات في الإمارات مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في المحطة الأولى من الجولة.

وقال كوشنر لقناة سكاي نيوز عربية في أبوظبي "نريد أن نأخذ منهم (دول المنطقة) النصيحة بشأن الوسيلة المثلى للمضي قدما وأن نحيطهم علما ببعض تفاصيل ما سنسعى إليه، خاصة بشأن الرؤية الاقتصادية والفرصة الكاملة التي ستنتج إذا حل السلام".

وفي إسرائيل قال نفتالي بينيت زعيم حزب اليمين الجديد إن تصريحات كوشنر عن الحدود تثبت "ما نعرفه من قبل" وهو أن واشنطن ستضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إذا فاز في الانتخابات "ليسمح بإقامة دولة فلسطينية".

وردا على بينيت قال متحدث باسم حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو إن رئيس الوزراء صان إسرائيل و"أرض إسرائيل" - في إشارة إلى الضفة الغربية المحتلة - "من إدارة أوباما المعادية وسيستمر في فعل ذلك مع إدارة ترامب الصديقة".