لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تعرف على جحا الأوزبكي وعلى اللغز الجحوي

 محادثة
تعرف على جحا الأوزبكي وعلى اللغز الجحوي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في يوم مشمس جميل وأنا أتجول في مدينة بخارى بأوزبكستان لفت انتباهي تمثال كبير وسط ساحة تضم 3 مدارس علمية ودينية، اقتربت منه فكانت المفاجأة، إنه جحا، أجل جحا نصر الدين أفندي، جحا الأوزبكي وحماره.

اللغز الجحوي

جحا الشخصية الفكاهية المعروفة لدى الجميع يعود تاريخها إلى الثقافات القديمة، حيث عاشت ونسبت إلى شخصيات عديدة على مر العصور في الدول العربية وإيران وتركيا. ومع اختلاف الأسماء والروايات إلا أن جحا المبدع البارع والذكي الذي يدعي الحماقة وحماره لم تتغير.

أبو الغصن دجين الفزاري

نسب اسم جحا في الثقافة العربية حسب روايات متعددة إلى شخصية أبو الغصن دجين الفزاري وإليه تنسب النكات العربية المتداولة التي أعادت البسمة على شفاه ملايين الأشخاص وأضحكت العرب على مدى قرون. وتناقلت قصصه من شخص إلى آخر ومن مدينة إلى أخرى، وباتت نوادره تشبه قصص الخيال يرويها كل شخص بلهجته و بطريقته الخاصة.

يعتبر جحا العربي أول من ذكره الجاحظ في كتابه "القول في البغال" نوادر بطلها جُحا في الصفحة 37.

ولد جُحا عام 60 هـجرية وقضى معظم حياته في مدينة الكوفة العراقية وتوفي فيها.

الشيخ نصر الدين خوجة الرومي

في تركيا نسبت شخصية جحا إلى الشيخ نصر الدين خوجة الرومي، الذي عاش في مدينة قونية وتنقل إلى عدد من المدن التركية واشتهر في اسطنبول، وحسب كتب التاريخ عاش جحا التركي في عهد السلطان أورخان وعاصر السلطان ييلديرم بايزيد.

محبوه في تركيا يقولون إنه كان سببا رئيسيا في عدم دمار بلدته قونية بعدما توسط لدى القائد المغولي تيمورلنك.

المولى نصر الدين

جحا الإيراني يلقب بالمولى نصر الدين من الشخصيات المحبوبة في البلاد التي أضحكت الملايين بنوادرها وأخبارها العجيبة لكنه بات اليوم في ذاكرة الناس مجرد شخصية خرافية من وحي الخيال، علما أن كتب رجال الحديث والأدب تبين لنا أن شخصية جحا حقيقية لها ماض مشرق وتاريخ عريق لما نسب إليها من طرائف كرست شخصية جحا رمزا للحماقة.

طرائف جحا الأوزبكي

جحا اشتهر في أوزبكستان بمقولاته فذات يوم حسب المرشد السياحي جلس نصر الدين أفندي على منصة الوعظ والإرشاد في مسجد وقال:

"هل تعلمون ما سأقوله لكم أيها الحضور من المؤمنين؟"

رد عليه الحاضرون في باحة المسجد: كلا، لا نعلم ما تريد قوله لنا."

جحا: "إذا كنتم لا تعلمون ما أريد إخباره لكم، فما الفائدة من الحديث، ثم نزل عن المنصة.

عاد جحا في يوم آخر إلى المكان ذاته وطرح عليهم السؤال ذاته، لكن ردهم هذه المرة كان : أجل يا جحا نعلم ما تريد إخباره لنا."

"ما دمتم تعلمون ما سأقوله لكم فما الفائدة من الكلام والحديث إليكم؟ جحا:

استغرب المؤمنون لرد جحا وأصيبوا بحيرة واتفقوا فيما بينهم على أن يكون ردهم المقبل متناقضا، على أن يجيب نصف الحضور ب لا والنصف الآخر ب أجل.

عندما وصل جحا إلى الباحة للمرة الثالثة ألقى على الحضور السؤال ذاته، هذه المرة تعالت أصوات الناس بين لا ونعم فرد عليهم جحا برد ديبلوماسي وبحس الدعابة " من يعلم منكم ما أريد قوله فليعلم من لا يعلم."

جحا يحلق لحيته

في يوم من الأيام قرر جحا أفندي حلق لحيته ليبدو أكثر شبابا. لكنه تفاجأ بردة فعل إمام المسجد عندما وصل لأداء الصلاة، إذ بدأ الإمام يسخر منه أمام الجميع ما جعله عرضة للضحك وقال له : لماذا حلقت لحيتك يا جحا، فالرسول أطلق لحيته وكل مسلم حقيقي يطلق لحيته."

جحا صارخا: استمع لي جيدا أيها الإمام، جدي يجلس في البيت ولحيته أطول من لحيتك بكثير فهل يمكن أن نعتبره مسلما ومؤمنا أكثر منك؟

جحا والحمار

كان جحا راكبا حماره حينما مر ببعض الناس وأراد أحدهم أن يمزح معه فقال له: يا جحا لقد عرفت حمارك ولم أعرفك. فقال جحا: "هذا طبيعي لأن الحمير تعرف بعضها."

بكلمة من تثق ؟

جاء جار جحا يوما إليه و طلب منه أن يعيره حماره. فأخبره جحا بأنه أعار حماره إلى شخص آخر. وفي اللحظة ذاتها ارتفع نهيق الحمار من الإسطبل.

فقال الجار لجحا: أتسخر مني يا جحا؟ حمارك موجود في المنزل، أسمع صوته!

فقال جحا لجاره: بكلمة من تثق؟ بكلمتي أم بكلمة حمار؟

جحا الأوروبي

لم تقتصر شخصية جحا المحبوبة على الدول العربية وإيران وتركيا وأوزبكستان بل اشتهرت شخصيات مشابهة له في دول أوروبية.

ففي إيطاليا ومالطا عرفت شخصية جوخا وفي بلغاريا اشتهرت شخصية غابروفو وعرف أرتين سليط اللسان في أرمينيا والمغفل آرو في يوغوسلافيا.

النوادر التي نسبت إلى شخصية جحا في عدد من الدول حسب محللين يستحيل أن تصدر عن شخصية واحدة لتباعد الثقافات والعادات والتقاليد واللهجات واللغات التي تروى عنها.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

يورونيوز في أوزبكستان.. عبق التاريخ الإسلامي وموطن الشيوخ والعلماء

شمس خراسان الكبرى... أوزبكستان

البحث عن جحا جديد

من مدينة بخارى بأوزبكستان كوثر وكيل