عاجل

عاجل

أردوغان يرد على إرهابي نيوزيلندا: من يحاول نقل المعركة إلى اسطنبول سيعود لبلده "في نعش"

 محادثة
أردوغان يرد على إرهابي نيوزيلندا: من يحاول نقل المعركة إلى اسطنبول سيعود لبلده "في نعش"
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نيوزيلندا للتعامل بجدية مع الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في كرايست تشيرش الجمعة الماضي، وأن لا تتتساهل مع القضية كما تفعل الدول الغربية عادة، وقال إن تركيا التي عانت الكثير من الإرهاب مستعدة للتعاون والعمل مع الحكومة النيوزيلندية.

وأشار أردوغان الذي يسعى لحشد التأييد لحزبه العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية المقررة في 31 مارس آذار إلى أن هجوم نيوزيلندا دليل على المشاعر المناهضة للمسلمين على مستوى العالم.

وقال: "يختبروننا من على بعد 16500 كيلومتر ،من نيوزيلندا، بهذه الرسائل التي يبعثون بها من هناك. هذه ليست واقعة فردية بل منظمة".

وخلال حفل افتتاح متحف في مقاطعة تشاناكالي الشمالية الغربية في الذكرى الرابعة بعد المئة لمعركة غاليبولي هاجم الرئيس التركي أيضاً منفذ الهجوم الأسترالي برينتون تارنت.

وقال إردوغان مهدداً إن تركيا لن تسمح لأي شخص "بتحويل اسطنبول إلى القسطنطينية"، في إشارة إلى بيان مطلق النار.

وأضاف: "لقد جاء أجدادك، عاد بعضهم في توابيت. إذا جئت مثل أجدادك، فتأكد من رحيلك مثل أجدادك. هذا ليس سهلاً كالكتابة على سلاح".

واستذكر انتصار الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى على أساطيل الحلفاء التي كانت تحاول اختراق مضيق الدردنيل، وقال إن تركيا "ستكتب التاريخ" مرة أخرى إذا وقف أي شخص ضد "الأتراك والمسلمين وجميع المظلومين".

واستذكر معركة غاليبولي التي قادتها قوات بريطانية وفرنسية وأسترالية ونيوزيلندية مشتركة عام 1915 بهدف احتلال العاصمة العثمانية اسطنبول، وباءت بالفشل وقتل خلالها نحو 100 ألف جندي من قوات التحالف والأتراك بالإضافة إلى سقوط مئات آلاف الجرحى من الطرفين: "إذا واجهت تركيا اختبارًا مشابهًا لذلك الذي كان في غاليبولي في الحرب العالمية الأولى، فإن الدولة قادرة على فعل الشيء نفسه مرة أخرى".

يذكر أن تركيا قامت بإرسال وفد يضم نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي ووزير الخارجية مولود شاووش أوغلو إلى نيوزيلندا لمتابعة تداعيات الهجوم.

وخلال التجمعات الانتخابية في مطلع الأسبوع عرض أردوغان تسجيلاً مصوراً لواقعة إطلاق النار التي بثها المسلح على فيسبوك وهو ما قوبل بانتقادات من وزير خارجية نيوزيلندا الذي قال إن ذلك قد يعرض النيوزيلنديين في الخارج للخطر وأنه قد أبلغ نظيره التركي بأن استخدام أردوغان للتسجيل المصور في الحملة الانتخابية خطأ.

وعرض أردوغان أيضاً مقتطفات من "بيان" نشره المهاجم على الانترنت وجرى حذفه فيما بعد.

للمزيد على يورونيوز:

إردوغان: الاستخبارات التركية تتحرى لتوضيح أسباب هجوم أوتريخت الهولندية

وزير الخارجية التركي يزور مصابي مجزرة نيوزيلندا

حكايات سوريين تروي تأفف الأتراك من وجودهم في بلدهم