عاجل

عاجل

رئيس قازاخستان نزارباييف يستقيل بعد 30 سنة في الحكم

رئيس قازاخستان نزارباييف يستقيل بعد 30 سنة في الحكم
رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف في صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

ألما آتا (رويترز) - استقال رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف بشكل مفاجئ يوم الثلاثاء بعد 30 عاما في السلطة في أول خطوة على ما يبدو في تحول سياسي غير كامل سيحتفظ خلاله بنفوذ كبير.ويحكم نزارباييف، الذي سبق له العمل في مجال الصلب ويبلغ من العمر 78 عاما، قازاخستان الغنية بالغاز والنفط منذ 1989 عندما كانت جزءا وقتئذ من الاتحاد السوفيتي.

وكان نزارباييف، الذي منحه البرلمان رسميا لقب " زعيم الأمة"، آخر زعيم من الحقبة السوفيتية ما زال في السلطة وأشرف على إصلاحات ضخمة في مجال السوق في الوقت الذي مازال فيه يحظى بشعبية على نطاق واسع في بلاده التي يبلغ عدد سكانها 18 مليون نسمة.

وقال في كلمة أذيعت بالتلفزيون "لقد اتخذت قرارا ليس هينا بالنسبة لي وهو الاستقالة كرئيس". ووقع على مرسوم ينهي سلطاته ابتداء من 20 مارس آذار.

وأضاف "أرى باعتباري مؤسس دولة قازاخستان المستقلة أن مهمتي الآن هي تسهيل ظهور جيل جديد من الزعماء يواصلون الإصلاحات الجارية في البلاد".

ولكن نزارباييف الحليف الوثيق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال إنه سيحتفظ بمنصبي رئيس مجلس الأمن والحزب وإنه سيسلم الرئاسة إلى حليف وثيق ليكمل ما تبقى من فترة رئاسته والتي تنتهي في أبريل نيسان 2020.

وأضاف أن قاسم جومارت توكاييف رئيس مجلس الشيوخ سيتولى منصب القائم بأعمال الرئيس حتى نهاية الفترة الرئاسية الحالية وفقا للدستور.

وقال الكرملين إن نزارباييف وبوتين تحدثا هاتفيا يوم الثلاثاء ولكنه لم يذكر تفاصيل ما دار بينهما.وقال تيودور كيرشنر من مؤسسة كابيتولوم لإدارة الأصول في برلين إن نزارباييف "سيستمر إلى حد ما في الإشراف على الأمور ولذلك لا يبدو أنه تخلى عن كل شيء تماما فهو ما زال مشاركا في كل الأمور".

وأضاف "كان يجب ألا تكون مثل هذه الخطوة أمرا مفاجئا لأحد لأن شخصا عمره 78 عاما لن يظل موجودا للأبد وهذه الخطوة تجعل الانتقال أكثر سلاسة".

وقال نزارباييف، الذي ساهم في جذب ملايين الدولارات من شركات الطاقة الأجنبية إلى بلاده، إنه سيستمر رئيسا لمجلس الأمن في بلاده وزعيما لحزب نور أوتان الذي يهيمن على البرلمان.

أما توكاييف القائم بأعمال الرئيس والبالغ من العمر 65 عاما فهو دبلوماسي محترف تلقى تعليمه في موسكو ويتحدث الروسية والإنجليزية والصينية بطلاقة وشغل من قبل منصب وزير خارجية ورئيس وزراء قازاخستان.

وعلى الرغم من إشادته بتوكاييف بصفته "رجلا يمكن الوثوق فيه لقيادة قازاخستان" لم يصل نزارباييف إلى حد الموافقة عليه كخليفته المفضل.وقالت كاميلا هاجلوند المحللة بشركة فيريسك مابليكروفت "نتوقع أن يكون توكاييف شخصية مؤقتة".

وأضافت "السؤال الحقيقي من سيكون الرئيس الثالث لقازاخستان".وتعد داريجا أكبر بنات نزاباييف الثلاثة وأكثرهن طموحا من الناحية السياسية وهي عضو بمجلس الشيوخ ورأست في الماضي حزبا سياسيا خاصا بها. ومن أقاربه الآخرين ابن اخته سامات أبيش المسؤول الثاني في لجنة الأمن الوطني.

كما أن كريم مسيموف (53 عاما) رئيس أمن الدولة حليف وثيق لنزارباييف وتولى رئاسة الحكومة مرتين كما شغل أيضا منصب مدير مكتب الرئيس.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة