عاجل

عاجل

مقابلة-تشينيير: واردات الصين من الغاز المسال الأمريكي ستزيد رغم التوتر التجاري

حجم النص Aa Aa

من ديفيد ستانواي ومينج مينج

شنغهاي (رويترز) - قال مسؤولون تنفيذيون في تشينيير إنرجي، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة، لرويترز إن شحنات الغاز المسال من الولايات المتحدة إلى الصين ستزيد في المدى الطويل بالرغم من التوترات التجارية الراهنة.

وقال روبرت في نائب الرئيس التنفيذي للشركة على هامش مؤتمر الغاز المسال 2019 في شنغهاي يوم الخميس "من الواضح أن تجارة الغاز المسال مع الصين مازالت في بدايتها لأن الغاز المسال الأمريكي بدأ للتو".

وأضاف "سيزيد الغاز المسال الأمريكي المتجه إلى الصين وسيحدث هذا بشكل طبيعي. نفكر في المدى الطويل والطلب الصيني هو طويل الأمد".

وقال في إن تشينيير سلمت 62 شحنة من الغاز المسال للصين منذ بدأت التصدير للمرة الأولى في فبراير شباط 2016.

وكشفت بيانات تتبع السفن من رفينيتيف أيكون تسليم ثلاث شحنات فقط من الغاز المسال الأمريكي إلى الصين منذ بداية العام الحالي مقارنة مع 16 شحنة في الربع الأول من العام الماضي.

وتبادلت الولايات المتحدة والصين فرض رسوم جمركية على السلع في يوليو تموز من العام الماضي لكن ثمة محادثات جارية لحل النزاع التجاري طويل الأمد بين البلدين. ومع تصاعد النزاع بشدة منذ منتصف 2018 أضافت الصين الغاز المسال لقائمتها للرسوم الجمركية في أغسطس آب وفرضت رسوما عشرة بالمئة عليه في سبتمبر أيلول.

والولايات المتحدة أسرع مصدر للغاز المسال نموا في العالم، بينما الصين أسرع مستورد نموا مع تقليص بكين اعتمادها على الفحم من أجل الحد من التلوث.

وقال جاك فوسكو الرئيس التنفيذي لتشينيير "نركز بشدة على الصين. نعتقد أنها سوق مثيرة للاهتمام بشدة بالنسبة لتشينيير".

وأضاف "أعتقد أنه في ضوء البنية التحتية التي تستثمر الشركات الصينية فيها اليوم، سواء خزانات الغاز المسال أو الغاز الطبيعي أو زيادة مرافئ التخزين، (فإن) جميعها إيجابية وستساعد الصين".

وأضاف أن تحول الصين من الفحم إلى الغاز مازال في بدايته وسيكون مصدرا كبيرا لنمو الطلب كما سينمو إقبالها على الغاز لتوليد الكهرباء.

وقال فوسكو إن الطلب الصيني سيكون أكثر من كاف لاستيعاب الإمدادات الإضافية المتوقعة من روسيا عبر خط الأنابيب باور أوف سيبريا للغاز الطبيعي المقرر بدء تشغيله بنهاية العام.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة