عاجل

عاجل

مقتل العشرات في بوركينا فاسو مع تصاعد الصراعات بمنطقة الساحل

حجم النص Aa Aa

واجادوجو (رويترز) - قال الحزب الحاكم في بوركينا فاسو يوم الأربعاء إن عشرات المدنيين قُتلوا في اشتباكات ثأرية بين العشائر في شمال بوركينا فاسو مطلع هذا الأسبوع في أحدث نوبة للعنف بين العشائر بمنطقة الساحل في غرب أفريقيا.

وتشهد بوركينا فاسو ومالي المجاورة تصاعدا للاشتباكات العرقية التي يؤججها إسلاميون متشددون يسعون لتوسيع نفوذهم في منطقة الساحل.

وقال حزب الحركة الشعبية من أجل التقدم الحاكم في بيان يوم الأربعاء إن أحدث أعمال العنف اندلعت قرب بلدة أربيندا في محافظة سوم أثناء الليل في 31 مارس آذار حين قُتل رجل دين وستة من أفراد عائلته على يد مسلحين مجهولين.

وأضاف بيندي أوبا المتحدث باسم الحزب الحاكم "في صباح يوم الأول من أبريل، أفادت تقارير بوقوع أعمال ثأرية ضد إحدى العشائر في منطقة أربيندا بعد اغتيال زعيم ديني".

وتابع قائلا "الحصيلة الأولى غير الرسمية للقتلى هي 20 تقريبا".

وذكر الحزب الحاكم أن أسرة ملكية في محافظة بولجو المجاورة تعرضت أيضا لهجوم في ليلة 31 مارس آذار، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص.

وقال ريمس داندجينو المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو إنه لا يوجد حتى الآن إعلان أو إحصاء رسمي لعدد القتلى.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة