المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استقالة وزير العدل القبرصي بعد حالة من الغضب بسبب سلسلة جرائم قتل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
استقالة وزير العدل القبرصي بعد حالة من الغضب بسبب سلسلة جرائم قتل
محتجون على أسلوب تعامل الشرطة مع اختفاء أجنبيات وقعن ضحايا فيما يبدو لسفاح أمام القصر الرئاسي في نيقوسيا يوم 26 أبريل نيسان 2019. صورة لرويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

نيقوسيا (رويترز) – استقال وزير العدل القبرصي يوم الخميس وسط غضب عام من أسلوب تعامل الشرطة مع اختفاء أجنبيات وقعن ضحايا فيما يبدو لسفاح لم ترصد الشرطة جرائمه على مدى نحو ثلاثة أعوام.

وعثر على أربع نساء مقتولات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية كانت جثثهن ملقاة في ثلاثة مواقع غربي العاصمة نيقوسيا. ويجري التحقيق في اختفاء ثلاث أخريات منهن طفلتان في السادسة والثامنة من العمر.

واحتجز ضابط في الجيش يبلغ من العمر 35 عاما تقول الشرطة إنه اعترف بقتل سبع نساء بعد أن تواصل معهن على أحد مواقع المواعدة على الإنترنت.

وقال وزير العدل إيوناس نيكولاو، الذي تشرف وزارته على خدمات الشرطة، في تصريحات للصحفيين بعد اجتماع مع الرئيس نيكوس أناستاسياديس “أبلغت رئيس الجمهورية أنني سأستقيل لأسباب حساسة سياسيا”.

وعبر الرئيس في بيان عن “حزنه العميق” لقبول استقالة نيكولاو الذي وصفه بأنه واحد من أقرب مساعديه.

وواجهت الشرطة القبرصية انتقادات شديدة لكيفية تعاملها مع كل حالة في جرائم تبين لاحقا مدى جسامتها عندما عثر سياح بالصدفة يوم 14 أبريل نيسان على جثة مقيدة في نفق منجم غمرته مياه الأمطار الغزيرة.

وكانت تلك الضحية هي الفلبينية ماري روز توبورسيو (39 عاما)، وهي الوحيدة التي تعرفت الشرطة على هويتها من النساء الأربع التي تم اكتشاف جثثهن منذ ذلك الحين. وكانت قد اختفت مع ابنتها سييرا البالغة من العمر ست سنوات في مايو أيار من العام الماضي.

وعندما أبلغ ذووها عن اختفائها قالت لهم الشرطة إنها ربما عبرت مع ابنتها الجزء الشمالي من الجزيرة المقسمة.

(رويترز)