لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مشاجرة حامية بمنزل جونسون تثير جدلا بشأن صلاحيته لمنصب رئيس وزراء بريطانيا

 محادثة
بوريس جونسون
بوريس جونسون -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أثارت تقارير صحفية عن مشاجرة حادة في وقت متأخر من الليل بين بوريس جونسون وصديقته جدلا يوم الأحد في بريطانيا بشأن مدى تأثير ذلك على حملته الانتخابية التي يسعى فيها ليصبح رئيس الوزراء القادم ومدى صلاحية المرشح الأوفر حظا لشغل المنصب.

وأظهر استطلاعان للرأي أجريا لصالح صحيفة (ميل أون صنداي) قبل وبعد تلك التقارير عن المشاجرة تقلص الفارق الذي يتفوق به جونسون على منافسه جيريمي هنت وزير الخارجية بين المحافظين وتلاشيه لصالح هنت بين جموع الناخبين بشكل عام.

وأحجم جونسون عن الرد على أسئلة بشأن الواقعة خلال تجمع انتخابي في برمنغهام بوسط انجلترا يوم السبت وقال إن الحضور يريدون معرفة خططه للبلاد ولا يرغبون في سماع شيء عن المشاجرة.

وصوت الناخبون في بريطانيا قبل ثلاث سنوات لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

واتفق وزير التجارة الدولية ليام فوكس، الذي يدعم هنت، مع أن تلك التقارير لا يجب أن تصرف الانتباه عن المناقشات المهمة حول السياسة في سباق رئاسة الوزراء الذي سيحسم الشهر المقبل بتصويت من 160 ألفا هم أعضاء حزب المحافظين.

اقرأ أيضا على يورونيوز

صراخ وشجار في منزل المرشح الأبرز لرئاسة الحكومة البريطانية والجيران يستدعون الشرطة

بوريس جونسون يعتذر للمسلمات ويُذكّر بأصوله المسلمة

هنت وجونسون آخر المتنافسين على خلافة ماي ..وجونسون الأقوى في المعركة

وقال لبرنامج آندرو مار الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الأحد "أعتقد أن من الأسهل دائما تقديم تفسير".

وتابع قائلا "لكن الأمر الأساسي في ذلك هو كيفية تناول القضايا.. وما لا يمكننا تقبله هو أن يصرف ذلك الانتباه عن سياسات أوسع نطاقا عن المسار الذي سنسلكه ومتى".

وحاول جونسون البقاء بعيدا عن تسليط الضوء الإعلامي عليه واتهمه معارضوه بأنه يتهرب من مثل تلك التغطية ليتجنب الوقوع في زلات اتسمت بها سيرته المهنية حتى الآن.

شجار حاد بصوت مرتفع

أظهر استطلاع للرأي أجرته يوم الخميس مؤسسة (سيرفيشن) لصالح صحيفة (ميل أون صنداي) أن نسبة 36 بالمئة من المشاركين، الممثلين للناخبين بشكل عام، يرون أن جونسون هو الأفضل لرئاسة الوزراء مقابل حصول هنت وقتها على تأييد نسبته 28 بالمئة.

لكن جونسون خسر تلك الصدارة يوم السبت بحصول هنت على نسبة تأييد بلغت 32 بالمئة مقابل حصول جونسون على 29 بالمئة.

أما بين الناخبين المحافظين فقد تراجعت نسبة التأييد لجونسون من 55 بالمئة إلى 45 بالمئة مقابل زيادة التأييد لهنت من 28 بالمئة إلى 34 بالمئة وفقا لاستطلاعي الرأي.

وبعد فترة وجيزة من منتصف ليل الجمعة تم استدعاء الشرطة لمنزل في جنوب لندن يقيم فيه جونسون مع صديقته كاري سيموندس بعد أن سمع الجيران مشاجرة بصوت مرتفع. ويتخذ جونسون حاليا إجراءات الطلاق من زوجته الثانية.

وقالت الشرطة في بيان صدر مساء الجمعة "المتصل كان قلقا على سلامة جارته. حضرت الشرطة وتحدثت مع كل القاطنين في ذلك المنزل وكانوا جميعا سالمين وبخير".

وقال مؤيدون لجونسون إن تصرف أحد الجيران بتسجيل المشاجرة وإعطائها لصحيفة الجارديان له دوافع سياسية.